فنانون لجميع الوظائف (فيديو إرم)

فنان اليوم يرى شهرته سبيلاً ليصل إلى أكبر عدد من المجالات في مسيرته.

المصدر: إعداد: سماح المغوش .. قراءة: بتول السلطي.. مونتاج وإخراج: أحمد ديب

الفنان الذي كنت تعرفه في الماضي بديهيا كممثل تلفزيوني أو سينمائي أو مطرب أو مسرحي بحكم موهبته في التمثيل أو الغناء، وتشاركه عالما يمنحه لك وقصة جميلة يرويها، حيث كان لفنان الأمس هما أول ووحيد وهو تقديم فنه للجمهور على أرقى شكل ممكن.

أما فنان اليوم فهو يرى شهرته سبيلا لكي يصل إلى أكبر عدد من المجالات، فهو مرة تراه ”شيف“ في برنامج للطهو، ومرة أخرى هو حكم في برنامج مسابقات، وهو في برامج الكاميرا الخفية، وهو ايضا إعلامي لمقابلة أمثاله من الفنانين، وهو محاور، وقد يدخل مجال السياسة أيضا، بل وايضا سيتحول ليصبح سيناريست ومخرج ومصور إن اراد.

الفنان الذي يعتمد في هذا على علاقاته الواسعة للدخول في أي مجال، دون أن يدرك أن باحتلاله لمختلف الوظائف يصبح وجها محروقا من جهة مما يخفف جاذبيته بشكل عام لدى المشاهد، عدا أنه يتسبب في خلل وظيفي من ناحية أخرى ويحرم أصحاب التخصصات الفعلية أو من الراغبين فيها وعلى دراية بها من ممارستها.

وبهذا نجد أنفسنا في ظل هذه الظاهرة أمام السؤال الآتي.. عزيزي الفنان ماذا تريد أن تصبح؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com