تؤدي الأحلام دورًا وظيفيًّا بالرفاهية العاطفية والإدراك الاجتماعي
تؤدي الأحلام دورًا وظيفيًّا بالرفاهية العاطفية والإدراك الاجتماعيمتداول

دراسة تبحث تأثير البيئة والثقافة على طبيعة الأحلام

تثير الأحلام في المنام اهتمام البشرية منذ قرون، خاصة تلك المثقلة عاطفيًّا بالقلق أو الخوف، التي عادةً ما ترتبط بمحتوى، مثل: فقدان الصوت أو سقوط الأسنان أو المطاردة من كائنات مهددة، وفق ما أفاد موقع "psypost".

وبدافع الفضول حول عالمية بعض تجارب الأحلام بالرغم من اختلاف الثقافات، قام فريق من الباحثين بالتعمق في الخصائص المميزة لها وتأثيرها المحتمل على التطور البشري، وركز البحث على المجتمعات الصغيرة التي تعتمد على الصيد وجمع الثمار.

وقد تم اختيار هذه المجتمعات، التي تمثلها قبيلة باياكا في جمهورية الكونغو وجماعة الهادزا في تنزانيا، لأسلوب حياتهم المتميز، الذي يؤكد المساواة والتعاون والاعتماد على العلاقات المباشرة من أجل البقاء.

ويدعم البحث فكرة أن الأحلام ليست مجرد نشاط عشوائي للدماغ أثناء النوم، لكنها قد تؤدي دورًا وظيفيًّا في الرفاهية العاطفية والإدراك الاجتماعي. فالأحلام، تعكس تحديات وقيم حياة اليقظة، وتقدم رؤى حول كيفية تعامل الأفراد مع العواطف والتهديدات.

ويهدف البحث، الذي نُشر في مجلة Nature Scientific Reports، إلى استكشاف كيفية تأثير العوامل الثقافية والبيئية على المحتوى والوظيفة العاطفية للأحلام. وقد تم جمع مذكرات الأحلام وحسابات الأحلام التفصيلية من المجتمعات الغربية، بما في ذلك سويسرا وبلجيكا وكندا، إلى جانب الأحلام المسجلة من مجتمعات باياكا وهادزا في أفريقيا.

أخبار ذات صلة
لماذا توقظك الأحلام السيئة من النوم؟

واستخدم الباحثون أداة برمجية جديدة لرسم خريطة لمحتوى الأحلام، وربط التركيبات النفسية الاجتماعية بالتعبيرات اللغوية. وكشفت النتائج عن اختلافات مثيرة للاهتمام في طبيعة الأحلام عبر البيئات الاجتماعية والثقافية المتنوعة.

وتبين أن أحلام المجتمعات الباحثة عن الطعام غنية بالمحتوى المجتمعي، ما يعكس الروابط الاجتماعية القوية المتأصلة في مجتمعاتهم. في المقابل، غالبًا ما أظهرت الأحلام في المجتمعات الغربية مشاعر سلبية وقلقًا. والجدير بالذكر أن أحلام المجتمعات الباحثة عن الطعام غالبًا ما تبدأ بتهديدات تعكس مخاطرها اليومية لكنها تنتهي بقرارات تتضمن الدعم الاجتماعي، ما يشير إلى دور حاسم في التنظيم العاطفي والحد من القلق.

على سبيل المثال، روى حلم أحد أفراد الهادزا عن موقف خطير محتمل يتمثل بالسقوط في بئر، لكنه انتهى بحل يتضمن الدعم الاجتماعي من الأصدقاء. في المقابل، كانت كوابيس المشاركين الأوروبيين تفتقر في كثير من الأحيان إلى حلول إيجابية، وتتميز بسرديات مفتوحة مليئة بالمشاعر السلبية.

نظرًا لأن الهدف النهائي للحلم لا يزال موضوعًا للبحث والنقاش المستمر، تفترض بعض النظريات أن الحلم بمثابة واقع افتراضي يحاكي المواقف الاجتماعية أو التهديدية، ما يساعد الأفراد في الاستعداد لمواجهة تحديات الحياة الواقعية. إذا كان الأمر كذلك، فإن الدراسة تشير إلى أن أحلام أسلافنا من العصر الحجري القديم ربما لعبت دورًا حاسمًا في تعزيز التعاون، والمساهمة ببقائهم على قيد الحياة في بيئة مليئة بالتحديات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com