الفنانة السورية وفاء موصللي
الفنانة السورية وفاء موصلليمتداولة

وفاء موصللي: قد أتنازل من أجل الدراما

فجرت الفنانة السورية وفاء موصللي مفاجأة في ظهورها الإعلامي الأخير، حيث قالت "لكل فنان مصداقية واحترم ذاتي على هذا الصعيد، لذا قد أتنازل من أجل الدراما لكن ليس إلى حد كبير"، مبينةً أن الموضوع المادي ليس أساسياً بالنسبة لها، لكنها لا ترضى التنازل عن حقوقها المعنوية.

وفي حديثها لبرنامج "دردشة بودكاست"، أضافت وفاء أنّ التمثيل بالنسبة لها علاج نفسي، وأوضحت ذلك بالقول: "إن كان عندك خجل فإنك ستنطلق بالحديث لأن هناك نصًّا مكتوبًا، وإن كنت طيبًا يأكل الناس حقك، عندما تجسد شخصية شريرة ستنجح، لكن بالنسبة لي مهما جسّدت أدورًا شريرة لا أكره نفسي، إذ عليّ أن أقتنع بالشخصية وألا أكرهها وإلا فلن أؤديها بشكل صحيح".

أخبار ذات صلة
وفاء موصللي تنتقد تجاهل جمال سليمان لها

وعن مشاركاتها الرمضانية في الجزء الثاني من "كسر عضم"، أكَّدت موصللي أن العمل ليس استمرارًا للجزء الأول، ولم يُبْنَ على جهد ونجاح "علي معين صالح" في الكتابة و"رشا شربتجي" في الإخراج، مشيدةً بذكاء المنتج الذي رأى أنه تم استنفاد الهدف الدرامي من شخصيات وأحداث بكاملها فتم استبعادها نهائياً، وبنى أحداثاً وشخصيات جديدة بواسطة كاتب جديد.

كما تشارك الفنانة السورية هذا الموسم الرمضاني في مسلسل "أغمض عينيك"، الذي علقت عليه بالقول "صحيح أن مساحة الدور صغيرة وفترة التصوير قليلة، لكنه أخذ مني وقتاً طويلاً في البحث، من أجل تعزيز تفاصيل الشخصية التي أجسدها، خاصةً أنها لمست مزاج الشخصية ومعنوياتها عند الكثير من الناس الخاضعين للعلاج الذي تخضع له".

"ممتنمة لمرايا وباب الحارة"

وعن منعطفات مسيرتها الفنية، قالت موصللي "بدأت بتجسيد شخصية الإنسانة الكادحة الطيبة، ثم بدأت مرحلة أخرى في مسلسل "أبو كامل" بشخصية صالحة، التي اعتذرت عن أدائها 3 مرات، وكانت ضمن بيئة شامية مع خط كوميدي أدَّيته بكل جدية. لم أحب العمل حينها لكنه نال حظوة كبيرة لدى الجمهور. ثم انخرطت بالمسلسلات التاريخة فالتراجيدية.

وأوضحت أنها لم تبتعد عن الكوميديا لكن لم يعد يتم التواصل معها من أجل أدوار كوميدية، رغم مشاركاتها الكثيرة في هذا المجال، وعلى رأسها مسلسل "مرايا" بالعديد من أجزائه، وعنه قالت أنا ممتنة له، فبين يوم وليلة كان عليّ أن أغير الشخصية، وأدرس الدور بشكل صحيح، وأن يكون عندي سرعة بديهة، وقدرة على التواصل مع الممثلين الشركاء، والتركيز في كل شيء. لقد كان تجربة ممتعة لا يمكن أن أنساها".

فريال
فريال باب الحارة

وأضافت أنها ممتنة أيضاً لـ"باب الحارة" الذي شاركت في 270 حلقة منه ضمن تسعة أجزاء، حتى تكرست بأذهان الناس بشخصية فريال، وعنها قالت: "خائفة من ألا أستطيع خلع عباءة تلك الشخصية، خاصةً أن على الممثل أن يشتغل كي لا يؤطَّر ضمن نمط محدد من الشخصيات، ولذلك كنت أعتذر عن العديد من الأعمال كي لا يصيبني التنميط".

ودافعت عن مسلسل "باب الحارة "واتهامه بأنه دون المستوى اللائق بالدراما السورية، قائلةً: "إنه ليس بمستوى ضعيف، وله أيادٍ بيضاء في أكثر من مجال، منها أنه شجّع على السياحة الداخلية والخارجية لسوريا، كما إنه كان بمثابة جواز سفر للممثلين السوريين، ما مكنهم من مساعدة الناس وجمع التبرعات لغزة في إحدى المرات، فضلاً عن أنه ليس تاريخيا ولا تدريسيا، وإنما مجرد فنتازيا شعبية، يحمل وجبة فنية بسيطة بجانب الوجبة الغذائية التي يأكلها الناس على الإفطار".

وعن سبب ابتعادها عن المشاركة في أجزائه الأخيرة، أوضحت أنها بعد وفاة بسام الملا اتخذت قراراً بألا تشارك في الأجزاء اللاحقة، إذ سيكون بروح مختلفة.

أخبار ذات صلة
وفاء موصللي تخضع لعملية قلب مفتوح

وعند سؤالها في حال لو لم تجسد شخصية "فريال" بباب الحارة، فمن هي الشخصية التي ستحدث نقلة نوعية في مسيرتها أجابت: أعتقد أن شخصية نزيهة في أيام شامية هي من ستتولى ذلك.

وعن حال الدراما السورية، قالت موصللي: في الحرب يتراجع كل أنواع الفنون، إذ بات معظم النتاجات هابطة على صعيد الأدب والأغنية والدراما، وفي الدراما أصبح أي أحد يكتب وأي أحد يُخرِج، لكن طالما الجمهور راضٍ وطالما لا تستطيع أن تكون مؤثرًا وتغير الوضع، عليك ألا تقف في وجه التيار.

سبب نحافتها

وعن تغير شكلها، ونحفها الزائد في الآونة الأخيرة، أكدت أنه بعد وفاة زوجها وبسبب ضغوط الحياة أصيبت بالاكتئاب، ما نجم عنه فيما بعد قصور بالغدة الدرقية، وباتت عندما تشرب الماء تكسب وزنا، لذا أجرت عملية قص معدة وكانت بمثابة علاج أكثر منه تجميل، وبعد أن "كانت تتعب على أهون سبب وتجد صعوبة في التنفس باتت صحتها أحسن بكثير"، وفق قولها مؤكدةً أن نحفها ليس ريجيماً وإنما نتيجة للعملية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com