رواتب المذيعين المصريين تهز عرش الفضائيات

رواتب المذيعين المصريين تهز عرش الفضائيات

المصدر: القاهرة - من محمد بركة

يتعرض عدد من القنوات الفضائية المصرية لأزمات حادة، نتيجة العجز عن سداد المستحقات المتأخرة لمشاهير المذيعين بها، ما أدى إلى رحيل العديد منهم بحثاً عن قنوات أخرى، في ظل تراكم الخسائر المالية بمعظم المحطات بعد تراجع حجم الإعلانات.

وقالت مصادر مطلعة لشبكة إرم الإخبارية، إن الراتب الذي كان يتقاضاه الإعلامي محمود سعد ويعد الأكبر على الإطلاق في السوق المصرية، بات عبئاً على مجموعة قنوات النهار التي اضطرت إلى التفاوض معه لتخفيض الرقم من 13 مليون جنيه إلى ما يقرب من مليون و800 ألف دولار في السنة إلى ستة ملايين، وبعد أن وافق سعد عادت للتفاوض معه لتخفيض الرقم مجدداً.

وكان الإعلامي معتز الدمرداش قد توقف عن تقديم برنامجه ”مصر الجديدة“ الذي بدأه قبل أربع سنوات على قناة الحياة – يملكها رجل الأعمال ورئيس حزب الوفد السيد البدوي – ويبلغ أربعة ملايين ونصف بسبب تأخر إدارة القناة في دفع مستحقاته، وهو نفس السبب الذي جعل جمال عنايت يرحل عن قناة التحرير، فيما رحل إبراهيم عيسى عن ”القاهرة والناس“ متجهاً إلى on tv بسبب رفض إدارة القناة زيادة مستحقات فريق العاملين معه، حسب مصادر موثوقة ببرنامج ”هنا القاهرة“ الذي كان يقدمه عيسى وتغير إلى 25 – 30 على نفس القناة.

واضطرت شبكة ”قنوات دريم“ إلى إلغاء معظم برامج الهواء بسبب العجز عن سداد مستحقات العاملين بها واستبدالها بحلقات مجمعة سبق عرضها أو مسلسلات قديمة سبق أن حققت شعبية.

وانتقد د. عادل عامر، رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية، ما وصفها بالأرقام ”الفلكية“ و“المبالغ فيها“ التي يتقاضاها مذيعون لا يتمتعون بأية قدرات استثنائية في بلد يعيش أكثر من 40% من تعداد سكانه تحت خط الفقر، معتبرا أن الأزمة الحالية نتيجة طبيعية لسياسة أصحاب القنوات من رجال الأعمال الذي لم يهتموا فيما سبق بدراسات الجدوى الاقتصادية لمحطاتهم، وكان كل ما يعنيهم خلق اذرع إعلامية للدفاع عن مصالحهم، على حد تعبيره.

و كشف عامر لـ“إرم“ عن أن إجمالي ميزانية إنتاج البرامج وأجور المذيعين العام الماضي بلغت في قناة ”الحياة“ وحدها 400 مليون، تلتها بالمرتبة الثانية قناة ”سي بى سى“، حيث دفعت ما يقدر تكلفته بـ260 مليون جنيه، وتأتي ”النهار“ بالمرتبة الثالثة بواقع 254 مليون جنيه.

ويفسر حسام المهدي صاحب مجموعة قنوات بانوراما دراما، السبب الرئيسي وراء ظاهرة الأجور المتضخمة للمذيعين أنهم تحولوا في مرحلة سابقة لعامل جذب رئيسيي للجمهور بدلا من الأفلام والمسلسلات، خاصة بعد ثورة يناير، كما أن أصحاب الوكالات الإعلانية يعزفوا فيما سبق عن الإعلان في فواصل المسلسلات، مفضلين الإعلان في برامج التوك شو.

وحسب مصادر بمدينة الإنتاج الإعلامي، فإن قائمة المذيعين الاعلى أجرا بمصر تضم الإعلامية مني الشاذلي التي تقدم برنامج معكم على شاشة سي بي سي براتب سنوي يبلغ عشرة ملايين جنيه، ولميس الحديدي بنفس القناة براتب ستة ملايين ووائل الإبراشي مقدم العشرة مساء على دريم خمسة ملايين وعمرو الليثي مقدم 90 دقيقة على المحور أربعة ملايين ونصف وعمرو أديب على اوربت ثلاثة ملايين ونصف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com