الجزائر تتجه لاستبدال الحبس المؤقت بالسوار الإلكتروني

الجزائر تتجه لاستبدال الحبس المؤقت بالسوار الإلكتروني

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

تتجه وزارة العدل الجزائرية نحو العمل بالسوار الإلكتروني، كإجراء بديل عن الحبس المؤقت، وذلك في إطار مراجعة قانون الإجراءات الجزائية.

وأوضح وزير العدل حافظ الأختام الجزائري، الطيب لوح، في رده على سؤال كتابي للنائب في البرلمان، محمد الداوي، حول تطبيق إجراء السوار الإلكتروني، أنه ”جرى إنشاء فوج عمل لمراجعة قانون الإجراءات الجزائية والعمل على إثرائه بأحكام تتعلق بتعزيز قرينة البراءة من خلال تفعيل الإجراءات البديلة للحبس المؤقت من بينها الرقابة القضائية وحمل السوار الإلكتروني“.

وبين الوزير أن ”إجراءات أخرى يعكف على دراستها فوج العمل المذكور والمكون من قضاة وخبراء على مستوى الوزارة الوصية، على غرار تأكيد الطابع الاستثنائي للحبس المؤقت، والتنصيص على حالات لا يجوز فيها إطلاقا اللجوء إلى الحبس المؤقت“.

وأشار إلى أن ”إجراءين آخرين موجودان على طاولة الخبراء، يتمثلان في تفعيل دور غرفة الاتهام في رقابتها على الحبس المؤقت، وتحديد وتقليص المدد القصوى للحبس المؤقت لا سيما في مواد الجنايات“.

ولفت الوزير إلى أنه ”سبق له التأكيد في العديد من المناسبات على ضرورة إعادة النظر في أحكام قانون الإجراءات الجزائية المتعلقة بالحبس المؤقت، حيث أعطى لذلك أهمية قصوى في إطار الإصلاحات الجارية“.

يُشار في هذا السياق، إلى أن المراقبة الإلكترونية عن طريق السوار، يُعمل بها في الكثير من الدول، خاصة الأوروبية، وذلك كبديل لتطبيق العقوبات السالبة للحرية، كما أنه يستعمل أيضا كإجراء تحفظي لتفادي الحبس المؤقت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة