حزب الله يهدد بالتدخل في أزمة المراوحة اللبنانية بين باسيل وجنبلاط

حزب الله يهدد بالتدخل في أزمة المراوحة اللبنانية بين باسيل وجنبلاط

المصدر: إرم نيوز

هدّد حزب الله، اللبناني، بالخروج من الصمت وإعلان موقفه من حالة المراوحة السياسية التي تنشغل بها الأحزاب والزعامات اللبنانية، منذ أسبوعين تقريبًا، بمن فيهم حلفاؤه الرئيسيون وفي مقدمتهم جبران باسيل (وزير الخارجية رئيس التيار الوطني)، والزعيم الدرزي طلال أرسلان.

خلال تداعيات أزمة قبرشمون، في الجبل، والتي سقط فيها قتلى وجرحى أثناء اعتراض أنصار وليد جنبلاط على زيارة باسيل للمنطقة في أجواء مستنفرة، لم يصدر عن حزب الله حتى الآن أي موقف سوى الموافقة على أن يستخدم حليفه باسيل ورقة الثلث المعطل من أجل الضغط على الحكومة والعهد.

 وساطة نبيه بري

لكن حزب الله سرّب اليوم الثلاثاء، من خلال صحيفة الأخبار المعروفة بقربها منه، أنه قد يخرج عن صمته إن لم تنجح وساطة حليفه رئيس مجلس النواب نبيه بري في اعتماد الحل السياسي وليس القضائي في معالجة المأزق الراهن.

وأرفق حزب الله تلويحه بالتدخل، بتعميم انطباع من خلال تقرير “ الأخبار“، أنه، كما النظام السوري، لديهما الآن من المشاكل الإقليمية ما يجعل هذه القضية ثانوية، واصفًا الأزمة الراهنة بأنها استعراضات قوة ومحاولات بعض الزعامات التذكير بنفسها وحجز أماكن في ماكنة صنع القرار.

وكان رئيس مجلس النواب، بري، عرض على رئيس الجمهورية، ميشال عون، في لقائهما يوم أمس، مبادرة تعتمد الحل السياسي (الوساطات والتسويات) لإغلاق ملف ”قبرشمون“، بدلًا من الاستجابة لطلب باسيل وأرسلان بتحويل المحتجزين والمشتبه بهم إلى المجلس العدلي.

 اقتراح الرئيس عون

رئيس الجمهورية بدوره اقترح أن يحال اقتراح بري إلى جلسة لمجلس الوزراء للتصويت عليه. وفي هذا الاقتراح حل لمشكلة تعطيل الحكومة من جهة، وتمرير لمبادرة بري بطريقة رسمية ومن خلال الحكومة.

فحسب الكوتات الحزبية التي تتشكل منها الحكومة، فإن لأنصار الحل السياسي، وهم الحريري وجنبلاط وجعجع، أغلبية بصوت واحد يكفي لتمرير مبادرة بري بعد استرضاء سليمان فرنجية رئيس تيار المردة، الذي لا يخفي طموحه بالوصول إلى رئاسة الجمهورية، ويريد من أحزاب الموارنة الإقرار بزعامته.

خروج جنبلاط وجعجع

وكانت انتشرت تسريبات من جهات قريبة لحزب الله، بأن الزعيمين وليد جنبلاط وسمير جعجع يلوحان بالطلب من ممثليهما في الحكومة، أن يغادروها إذا ما تعقدت الأمور أو ذهبت بالاتجاه التصعيدي الذي يُتّهم فيه باسيل.

لكن رئيس مجلس النواب أبلغ جنبلاط في لقاء أخير بينهما، أن انسحاب ممثلي الفريقين (جنبلاط وجعجع)، لن يُشكّل ضغطًا على الحكومة والعهد؛ لكون رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري متمسك ببقاء الحكومة واستخدام كل ما يلزم، من الوساطات والتسويات، لهذا الغرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com