سلطان عمان يستقبل وزير الخارجية الأمريكي بألمانيا

أول لقاء رسمي يجريه السلطان منذ نوفمبر الماضي حيث يعالج في ألمانيا منذ نحو 6 أشهر.

برلين- استقبل سلطان عمان، قابوس بن سعيد، بمنزله في ألمانيا، السبت، وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، في أول لقاء رسمي له منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حسب وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

ووفق المصدر ذاته، تم خلال المقابلة ”بحث مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية“.

كما تم خلال اللقاء، ”تناول العلاقات التي تربط السلطنة بالولايات المتحدة الأمريكية وسبل تعزيزها لما فيه مصلحة البلدين الصديقين“.

وتأتي زيارة ”جون كيري“، للسلطان قابوس الذي يعالج في الأراضي الألمانية منذ 6 أشهر، في مستهل جولة خارجية، يزور خلالها ألمانيا والهند وسويسرا وبلغاريا، بحسب بيان صدر عن الخارجية الأمريكية، أمس الجمعة.

وقال البيان إن الوزير الأمريكي ”سيلتقي سلطان عمان السلطان قابوس، بمدينة ميونيخ الألمانية، ليقدم له الشكر على مساهمته في قوة العلاقات الثنائية التي تربط بين بلديهما، واستمرارها على مدار سنوات طوال“.

ويغيب السلطان قابوس بن سعيد عن بلاده منذ 6 شهور، بغرض العلاج في الخارج من مرض لم يتم الإعلان عنه، ولم يظهر خلال تلك المدة سوى مرة واحدة في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في خطاب متلفز أعقبه لقاء عدد من المسؤولين بالسلطنة.

وبينما يغيب سلطان عمان عن البلاد منذ يوليو/ تموز الماضي، لم يعلن البلاط السلطاني عن غيابه رسميا إلا يوم 18 أغسطس/ آب الماضي، وقال إن السلطان أجريت له فحوصات طبية (لم يوضحها) وسيتابعها خلال الفترة القادمة، وإنه ”في صحة طيبة“.

وجاء هذا الإعلان بعد أن ذكرت وسائل إعلام أن السلطان يخوض صراعا مريرا مع مرض السرطان، ونقل إلى مدينة ميونخ الألمانية بعد أن قضى نحو 7 أشهر عاجزا عن الحركة.

وفي 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعلن البلاط السلطاني، في بيان جديد، أن ”السلطان في صحة جيدة ويتابع خلال الفترة القادمة البرنامج الطبي المحدد والذي بفضل الله يحقق النتائج المرجوة المطمئنة“.

وعقب شهر من ذلك البيان، ظهر سلطان عمان للمرة الأولى عبر خطاب متلفز يوم 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وذلك مع قرب الذكرى الـ 44 لاحتفالات البلاد بالعيد الوطني، الذي يوافق 18 نوفمبر/ تشرين الثاني.

ورغم أن السلطان بدا شاحبا، إلا أن حالته كانت جيدة مقارنة بما كان يتم تداوله من شائعات بأنه عاجز عن الحركة.

وفي اليوم نفسه، التقى سلطان عمان لأول مرة علانية باثنين من المسؤولين العمانيين- كليهما من الذين يعتبرهم مراقبون من بين المرشحين لخلافته- وهما فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، وشهاب بن طارق آل سعيد مستشار السلطان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com