ظهور بومة الثلج في الأمريكتين.. لغز حيّر العلماء

ظهور بومة الثلج في الأمريكتين.. لغز حيّر العلماء

نيويورك – أفادت بيانات واردة من جمعية اودوبون القومية الأمريكية أنّ بومة الثلج المحيرة التي يندر أن تشاهد خارج المنطقة القطبية الشمالية بدأت تظهر بصورة متكررة في أجواء أمريكا الشمالية وبصورة أكثر مما شوهدت على صفحات روايات هاري بوتر.

وجاء في البيانات الأولية ضمن التعداد رقم 114 للطيور الذي أجرته الجمعية في عيد الميلاد أنّ مشاهدة هذه الطيور المهيبة التي تتغذى على اللحوم (والتي تعرف باسم بومة هيدويج في روايات الكاتبة جيه.كيه.رولينج والأفلام المأخوذة عن هذه الروايات الخيالية) تفوق كثيرا ما سجل في الموسم الماضي من أعداد.

وقال لوبارون ”إنها اعداد كبيرة“. مشيرا إلى أن مركز تجمع ومعيشة هذه الطيور يبدو أنه يتركز في جنوب اونتاريو والبحيرات العظمى وشمال شرق الولايات المتحدة.

وأضاف أنه ربما يكون العام الرابع على التوالي الذي تشاهد فيه بومة الثلج بكثرة لكنه أشار إلى أن هذه الأعداد قد لا تصل إلى مستوى الموسم الماضي أو عام 2011 .

وتتكاثر بومة الثلج في المناطق المتجمدة الشمالية حيث تتغذى على القوارض القطبية وأحيانا الأرانب والأسماك وأيضا طيور البوم الأخرى. وقال لوبارون إنه نظرا لأنها لا تنتقل من أماكن معيشتها إلا بحثا عن الغذاء فقط فقلما تشاهد خارج المنطقة القطبية الشمالية.

وقال‭ ‬ لوبارون ”إنها لا تطير عادة مثل هذه المسافات البعيدة. وعندما تقدم على ذلك فإنه أمر غريب حقا“. وأضاف أن خبراء الطيور ليسوا على يقين من سبب هذه الظاهرة أو ما إذا كان لها علاقة بتغير المناخ.

ومضى يقول ”الناس يعشقون بومة الثلج“ مشيرا إلى أن شهرتها لدى هواة التصوير الفوتوغرافي قد تمثل خطرا عليها في بعض الأحيان، لأن مضايقتها من خلال فضول الناس تضطرها لبذل مزيد من الطاقة في الطيران حتى تجوع إلى مستوى قد يصل إلى حد النفوق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com