النهار اللبنانية تعتذر عن مقال عنصري ضد السوريين

النهار اللبنانية تعتذر عن مقال عنصري ضد السوريين

بيروت – بعد فضيحة مقال لصحفي لبناني اسمه حسين حزوري، تحت عنوان ”الحمرا ما عادت لبنانية… التوسّع السوري غيّر هويّتها“، وصف فيه الصحفي السوريون بأنهم أصحاب ”بشرة سوداء“ لوثوا بيروت بوجودهم ويهددون هويتها.

تسبب ذلك بردود أفعال عديدة تلوم الصحيفة والصحفي ”حزوري“ من اللبنانيين والسوريين على السواء، متهمين الصحيفة بأفقها الضيق ونظرتها العنصرية، وإنكار المأساة الإنسانية للسوريين لصالح توجه لا إنساني.

الصحفي ”حزوري“ وضع جريدة النهار اللبنانية بموقف محرج، حيث اضطرت الجريدة لتقديم اعتذار رسمي، عن المقالة، مؤكدة أن المقالة لا تعبر عن قيم ”النهار“، ولا يعكُس خطها التحريري العام، بأي شكل من الأشكال.

وأن الذي كتبَ المقال قام بنقل مشاهداته الخاصة، وتصريحات من التقاهم في شارع الحمرا، وإن ضمّنها بعضاً من انطباعاته الشخصية، التي لا تعكُس الخط التحريري العام للصحيفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة