الأردن تنقل لاجئين من ”الزعتري“ لـ“الأزرق“ بسبب ”هدى“‎

الأردن تنقل لاجئين من ”الزعتري“ لـ“الأزرق“ بسبب ”هدى“‎

عمان- نقلت السلطات الأردنية، الأربعاء، عائلات من داخل مخيم الزعتري للاجئين السوريين (شمال شرق)، إلى مخيم الأزرق (شرق)، احترازيا قبل مداهمة مياه الأمطار لخيامهم، خلال العاصفة ”هدى“ التي تشهدها البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، زياد الزعبي، إن الجهات العاملة داخل المخيم ارتأت نقل عدد من العائلات التي تقطن الخيام إلى مساكن جاهزة في مخيم الأزرق حماية لهم.

وأكد الزعبي أن الوضع داخل مخيمات اللاجئين مطمئن للغاية، مشيرا في الوقت نفسه إلى تواجد كوادر وآليات على أهبة الاستعداد لحماية اللاجئين من الأحوال الجوية.

ولم يعط المتحدث عددا محددا للعائلات التي تم نقلها من ”الزعتري“ إلى ”الأزرق“.

ويصل عدد السوريين في الأردن أكثر من مليون و390 ألفا، بينهم نحو 650 ألفا مسجلين كلاجئين لدى الأمم المتحدة، فيما دخل البقية قبل بدء الأزمة بحكم القرابة العائلية والتجارة، ولا يعيش من اللاجئين داخل المخيمات المخصصة لهم سوى 97 ألفا، ويتوزع البقية على المجتمعات المحلية في الأردن.

ويوجد في الأردن 5 مخيمات للسوريين، أكبرها مخيم ”الزعتري“ والذي يوجد بداخله قرابة 83 ألف لاجئ، والبقية يتوزعون على المخيم الإماراتي الأردني (مريجب الفهود) ومخيم الأزرق (مخيزن الغربي)، ومخيم الحديقة، ومخيم ”سايبر سيتي“.

وفي سياق متصل، وصلت أولى المساعدات الشتوية التي أرسلها الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء الإماراتي، إلى اللاجئين السوريين في الأردن.

وقال مصدر في مفوضية الأمم المتحدة للاجئين إن الدفعة الأولى من المساعدات الإماراتية للاجئين وصلت، وبدأ توزيعها على مخيمات اللجوء، دون تحديد حجم تلك المساعدات.

وفي وقت سابق أعلنت المفوضية أنها ستوفر متطلبات الشتاء من مدافئ وألبسة وغيرها لحوالي 21 ألف عائلة سورية لاجئة بالأردن.

وقال المتحدث باسم المفوضية في الأردن، علي بيبي إن ”المفوضية قررت رفع الدعم المالي لحوالي 21 ألف عائلة لاجئة لشراء متطلبات الشتاء من مدافئ وألبسة وغيرها“.

وأضاف: أن ”المفوضية خصصت مراكز إيواء احترازية داخل مخيم الزعتري، كما تم توزيع أكثر من 100 ألف بطانية على اللاجئين في المملكة“.

وتأثرت البلاد منذ الثلاثاء، بالعاصفة الجوية التي أطلق راصدون جويون عليها اسم ”هدى“، حيث شهدت معظم أنحاء البلاد رياحا شديدة ودرجات حرارة منخفضة، قبل أن تتساقط الثلوج على مناطق في شمال ووسط وجنوبي البلاد.

وتسببت الثلوج التي تساقطت بشكل متواصل على بعض المناطق بإغلاق الطرق وخصوصا في محافظات جرش وعجلون وإربد، شمالي البلاد، فيما شرعت الأجهزة الحكومية والمحلية بالعمل على إزاحة الثلوج وفتح الطرق.

وأعلن التلفزيون الأردني، الأربعاء، أن رئيس الوزراء عبد الله النسور قرر تعليق العمل في الدوائر الحكومية، الخميس، بسبب العاصفة الثلجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com