عيد الفطر تحت سيطرة الحوثيين.. يمنيون بلا رواتب وأسواق بلا زبائن

عيد الفطر تحت سيطرة الحوثيين.. يمنيون بلا رواتب وأسواق بلا زبائن

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

يمر عيد الفطر المبارك على اليمنيين في العاصمة صنعاء باهتاً بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية التي وصلت إليها حياة اليمنيين جراء السيطرة الحوثية على العاصمة وسلب كل مقدرات الشعب الذي بات عاجزًا عن الفرح بالعيد.

وجال ”إرم نيوز“ في أسواق العاصمة اليمنية صنعاء للاطلاع عن قرب على أحوال التجار والعائلات اليمنية وحركة البيع والشراء مع حلول عيد الفطر المبارك.

وقال مواطن يدعى رفيق إن ”مثل هذه الأيام قبل 5 سنوات كنا في حال أفضل بكثير، والأسواق مزدحمة والناس يتسوقون حتى ساعات الفجر، أما الآن فعدد قليل من الأسر تتسوق“، لافتا إلى أن ”انقطاع الرواتب وانتشار البطالة واستمرار ابتزاز الميليشيات الحوثية للمواطنين، تسبب بهذا التدني الكبير في القوة الشرائية“.

وأضاف رفيق: ”لقد وصل ابتزاز الميليشيات الحوثية للمواطنين البسطاء والفقراء، قبل أن يصل إلى أصحاب المحال التجارية والتجار من خلال رفع أسعار المحروقات وبيعها بأسعار مضاعفة في السوق السوداء، وارتفاع رسوم الخدمات بشكل مضاعف ما جعل المواطن يعجز حتى عن شراء قطعة ملابس لأطفاله“.

ولا يقتصر الأمر على أسواق الملابس، بل وصل أيضًا إلى أسوق الحلويات والمكسرات، حيث تشهد أسواق صنعاء القديمة ركودًا في الإقبال على حلويات العيد، باستثناء بعض مرتادي المدينة من قاطني الأرياف أو من الميسورين.

وفي حديث مع ”إرم نيوز“، أشار محمد الصيفي، صاحب محل مكسرات بصنعاء، إلى إقبال اليمنيين على الحلويات الرديئة والزبيب الإيراني الرديء، بسبب أسعارها المناسبة لدخول المواطنين“.

وأضاف أن ”الحلويات الجيدة والزبيب اليمني، لم يعد ضمن اهتمامات عامة الناس، ورغم ذلك حركة السوق ضعيفة“.

وأضاف الصيفي: ”لا أحد يستطيع شراء الملابس الجديدة والحلويات باهظة الثمن باستثناء القيادات الحوثية، أما المواطنون البسطاء فعيدهم عيد العافية“.

وتعكس حركة أسواق صنعاء، الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها السواد الأعظم من اليمنيين، خاصة في مناطق سيطرة الحوثيين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com