مطالبات بتغريم المذيعة السعودية غير المحتشمة 10 آلاف ريال! – إرم نيوز‬‎

مطالبات بتغريم المذيعة السعودية غير المحتشمة 10 آلاف ريال!

مطالبات بتغريم المذيعة السعودية غير المحتشمة 10 آلاف ريال!

المصدر: الرياض - من ريمون القس

وافق مجلس الشورى السعودي، أمس الثلاثاء، على طلب لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بتأجيل الرد على التعديل الذي أجرته اللجنة على مشروع نظام الإعلام المرئي والمسموع لمزيد من الدراسة بعد أن استمع المجلس إلى مختلف الآراء حول التعديل الذي أجرته اللجنة على مشروع النظام القاضي في أحد بنوده تغريم المذيعة غير المحتشمة مبلغ 10 آلاف ريال (2665 دولار).

وكانت عضو المجلس نورة العدوان قدمت توصية تنص على ”تحديد ضوابط المظهر في اللباس والزينة للمذيعات العاملات في القنوات السعودية المرخص لها وذلك بالزي الوطني والتعاليم الإسلامية“.

واختلف أعضاء مجلس الشورى على إلزام جميع المذيعات العاملات في القنوات السعودية المرخصة لها بالزي السعودي والمحتشم. وتساءلوا ”ما هو ذلك الزي المحدد وما هو المحتشم بنظر لجنة الثقافة والإعلام وكيف يمكن أن تغرم المذيعة 10 آلاف ريال إذا خالفت؟“، مؤكدين أن ”الزي الإسلامي المحتشم يختلف من دولة لأخرى حتى في المملكة نختلف عليه“.

وقال العضو سعود الشمري إنه لا يوجد نص نظامي في المملكة يحدد الزي الوطني للمرأة وإدخال هذه الفقرة على نظام الإعلام المرئي والمسموع غير قانونية، مضيفاً أنه لا يجوز أن نفرض نصاً لا يطبق أصلاً على أرض الواقع، مستدلاً مثلاً بعضوات مجلس الشورى حيث لا يوجد زي سعودي موحد لديهم أو زي إسلامي يمكن أن يستدل عليه.

فيما قالت عضو المجلس موضي الدغيثر إنها أيدت ما توصلت إليه اللجنة بإلزام المذيعات بالزي الإسلامي المحتشم.

في حين قال عضو المجلس سعد البازعي إن هيئة الإعلام المرئي والمسموع ليست مسؤولة عن التلفزيون السعودي وهي هيئة تشرف على القنوات غير السعودية التي تعمل في المملكة وتمنحها التراخيص، وكذلك على الانترنت والمطبوعات وإن هذا التعديل مكانه الإذاعة والتلفزيون وطالب بأن تسحب الفقرة وتقديمها على تقرير هيئة الإذاعة والتلفزيون. فيما سحب رئيس اللجنة أحمد الزيلعي هذه الفقرة للعودة إلى اللجنة لمناقشتها بتوسع أكثر.

ويهدف المشروع الجديد، الذي يضم 27 مادة، إلى ”تنظيم وتطوير نشاط الإعلام المرئي والمسموع داخل المملكة والعمل على توفير البيئة الاستثمارية الملائمة له، والعمل على أن يكون محتواه متسقاً مع السياسة الإعلامية للمملكة“ العربية السعودية.

وكان المشروع قد لاقى انتقادات واسعة من الأعضاء نتيجة ما وصفوه بالتناقض في بعض مواده وتجاهله لتأثير الثورة المعلوماتية، حيث ”تم إعداده لعصر غير العصر الحاضر“، ومن ضمن الانتقادات إغفاله للرقابة على المدونات وقنوات موقع المقاطع المرئية (يوتيوب) الذي يحظى بشعبية كبيرة في المجتمع السعودي المحافظ.

وكانت العضو ”نورة العدوان“ انتقدت في إحدى مداخلاتها في سبتمبر/أيلول الماضي تبرج مذيعات التلفزيون السعودي وهو إحدى المؤسسات الرسمية في الدولة.

وقالت مصادر، حينها، إن مداخلة ”عدوان“ انطوت على إهانة للمذيعات السعوديات في القنوات السعودية، بعد أن وصفتهن بـ ”التبرج واستخدام المكياج الصارخ“، فيما طالبت بإلزامهن بالزي السعودي والاحتشام وعدم استخدام أدوات الزينة.

ويأتي كل ذلك بعد أن ظهرت مذيعة أخبار سعودية غير محجبة، في أغسطس/آب الماضي، على إحدى قنوات التلفزيون السعودي، وهو ما أثار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط انقسام كبير بين مؤيد ومعارض لهذه الخطوة في المملكة المحافظة.

وتناقلت وسائل إعلام محلية ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، حينها، صورة للمذيعة غير المحجبة وهي تقرأ نشرة أخبار في القناة الإخبارية السعودية في أول أيام عيد الفطر.

ورغم أن ظهور النساء غير محجبات في قنوات التلفزيون السعودي الرسمي أمر شائع بالنسبة للمسلسلات الدرامية التي تعرضها أو للضيفات في برامج حورية عبر تلك القنوات، إلا أن مذيعات الأخبار يظهرن، عادةً، محجبات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com