آخر الأخبار

تركيا تقمع معارضي الحكومة
تاريخ النشر: 31 مايو 2013 14:10 GMT
تاريخ التحديث: 31 مايو 2013 14:27 GMT

تركيا تقمع معارضي الحكومة

تركيا تقمع معارضي الحكومة

الشرطة التركية تستخدم الغاز المسيل للدموع لفض احتجاجات ومسيرات ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

+A -A

اسطنبول- أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه الجمعة على محتجين احتلوا متنزها في وسط اسطنبول مما ادى إلى إصابة العشرات في أحدث أعمال التضييق الأمني العنيف على المظاهرات المعارضة للحكومة.

 

وبدأ الإحتجاج في حديقة جيزي بارك الإثنين الماضي بعد أن قطعت شركة مقاولات اشجارا لكنه اتسع إلى مظاهرة كبيرة ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

 

واشتبكت شرطة مكافحة الشغب مؤخراً مع عشرات الالاف من المحتجين في يوم العمال في الأول من مايو آيار في اسطنبول.

 

كما حدثت احتجاجات أيضاً على موقف الحكومة من الصراع في سوريا المجاورة وعلى تشديد القيود على بيع الخمور وعلى تحذيرات من مشاهد تبادل العواطف في العلن.

 

وقامت الشرطة بمداهمة للمحتجين الذين اقاموا مخيما احتجاجياً لأيام في جيزي بارك للتعبير عن غضبهم تجاه خطط بناء مركز للتجارة وتصاعدت سحب الغاز المسيل للدموع حول المنطقة في ميدان تقسيم الذي يشهد العديد من الاحتجاجات السياسية.

 

وقال كوراي جاليسكان مدرس العلوم السياسية بجامعة البوسفور الذي شارك في الاحتجاج ”ليس لدينا حكومة. لدينا طيب اردوغان … حتى انصار حزب العدالة والتنمية يقولون انهم فقدوا عقولهم.. لم يستمعوا لنا.“هذه بداية صيف الغضب.“

 

وقالت غرفة اطباء اسطنبول (وهي رابطة للاطباء) ان مئة شخص على الأقل اصيبوا بإصابات طفيفة الجمعة وان بعضهم أصيب عندما انهار جدار كانوا يتسلقونه في محاولة للفرار من الغاز المسيل للدموع.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك