دبلوماسي إيراني يدعو للتخلي عن سياسة المواجهة ضد بلاده

دبلوماسي إيراني يدعو للتخلي عن سياسة المواجهة ضد بلاده

دعا الدبلوماسي الإيراني، حسين موسويان، الدول العربية المجاورة إلى التخلي عن قرار المواجهة مع طهران، مشددا على أن سياسة المواجهة لا تخدم المنطقة.

وقال موسويان في كلمة له في مؤتمر حوار المنامة في البحرين “إن على الدول العربية المجاورة لإيران أن تتخذ القرار مع إيران أو بدون إيران ومن مسار المواجهة مع إيران أو التعامل معها حول الاستقرار والأمن في المنطقة”.

وبين الدبلوماسي الإيراني أن في الوقت يقال فيه إن ايران أصبحت دولة قوية وتتمتع بنفوذ عظيم في المنطقة، فإن هذا لا يقابله التخلي عن سياسة المواجهة التي اعتمدوها لـ35 عاما ضد إيران وإن يعتمدوا التعامل البناء مع إيران.

وانطلقت الدورة العاشرة من مؤتمر حوار المنامة مساء الجمعة في العاصمة البحرينية، وتستمر حتى الیوم الأحد (السابع من كانون الأول/ ديسمبر 2014).

وخصص حوار الجلسة الافتتاحية لوزيري الخارجیة المصري والبحريني ووزير المالية العراقي والسيد موسويان، وتناول الحوار الذي الأزمات في المنطقة وسبل إقرار الأمن والاستقرار فيها.

وبشأن الأزمة الفلسطينية، قال المسؤول الإيراني “إن الأزمة الفلسطينية هي أساس الأزمات بالشرق الأوسط، ظهور الإرهاب التكفيري ، حرب المدن، الحرب الطائفية ، سقوط بعض الحكومات العربية، الأزمة في بعض الدول العربية، جر المنطقة باتجاه عدم الإستقرار والتفكك.

وأضاف : انعدام آلية للتعاون الاقليمي الشامل بين الدول القوية في المنطقة، أحدث فراغا ساعد على شل مسيرة التعاون لحل الأزمات، مما جعل المنطقة تابعة للقوى الكبرى.

وحث موسويان دول المنطقة على اعتماد قدراتها لعقد قمة تجمع قادة دول ايران ومجلس التعاون الخليجي والعراق لبناء حوار يؤدي الى تسوية الأزمات القائمة وإيجاد آلية للتعاون في منطقة الخليج.