ملتقى أريج السابع.. الإعلام العربي.. معركة الاستقلالية

ملتقى أريج السابع.. الإعلام العربي.. معركة الاستقلالية

تتواصل أعمال ملتقى شبكة “أريج ” السابع في العاصمة الاردنية عمان تحت شعار “الإعلام العربي.. معركة الاستقلالية”، وفي جعبته 30 ورشة تدريب، محاضرة وجلسة حوارية خصوصا حول سلامة الصحافيين في مناطق النزاع، التلوث، تقصي ممارسات تنظيمات سياسية مغلقة وكشف فضائح عالم الرياضة والتحايل عابر الحدود، ووسط تصاعد حملات السلطات العربية ضد حرية الرأي والتعبير وتعمق الاستقطاب في الإعلام بعد أربع سنوات على رياح التغيير في المنطقة .

وقد سبق الافتتاح الرسمي الذي حضره وزير الاعلام الأردني ست ورشات متزامنة في التوقيت كانت على النحو التالي: “ورشة الأمن الالكتروني” الذي قدمها خبير الحاسوب الايسلندي سماري مكارثي الذي قدم موضوع أمن الحاسوب بطريقة مبسطة والتي يتوجب على أي صحفي استقصائي الإلمام بها حيث سلط الضوء على الادوات الحديثة التي تمكن السلطات بمختلف اشكالها من قراءة ومراقبة كل ما يحدث على حاسوب الصحفي وبين السبل الواجب اتباعها للحيلولة دون حدوث هذا وبالتالي حماية المادة الصحفية والابقاء على سريتها.

وفي تصريح خاص لـ إرم من أحد المشاركين في هذه الورشة يقول عضو مجلس الإدارة في شبكة “أريج” محمد الأسعد” من اليمن: نحن بحاجة ماسة لحماية الملفات الشخصية التي يعمل بها الصحفيون في المنطقة التي تشهد النزاعات حيث يواجه الصحفيون مخاطر سواء من السلطات الحكومية أو من جماعات الجريمة المنظمة حيث تصبح مثل هذه الورش ماسة الأهمية لحماية الصحفي والمحتوى الإعلامي الذي يجمعه”.

الورشة الثانية كانت بعنوان ” فحص الحقائق وتدقيق صحتها في العصر الرقمي” والتي قدمها غريغ سلفرمان محرر” المرشد في التدقيق” ومؤسس اميرجينت، حيث أخذ المشاركين في جولة في “المرشد في التدقيق” الدليل الصادر حديثا عن مركز الصحافة الاوربي، والذي يقدم توجيهات تدريجية حول أدوات وتقنيات التعامل مع مضمون المستخدم في حالات الطوارىء مع التركيز على تدقيق المضامين المضللة أو الزائفة التي يتداولها الإعلام الاجتماعي في الشرق الأوسط .

فيما جاءت الورشة الثالثة بعنوان ” تحقيقات النفط و الغاز في العالم العربي” حيث قدم فيها مراسل رويترز السابق جوني وست- الذي يدير حاليا موقع أوبن أويل المتخصص في تقصي قضايا النفط- للمشاركين بعض المشاكل التي تواجه الصحافيين الاستقصائيين وتحدث عن إيجاد الوثائق وتفهمها وأطلع المشاركين على العديد من تطبيقات البيانات المفتوحة التي تساعدهم في فهم الهياكل الضخمة والمبهمة التي تحيط بصناعة النفط مثل تلزيم التعهدات للشركات الكبرى وتحليل عقود النفط .

أما الورشة التي قدمتها الصحافية السويدية المقيمة في القاهرة سيسيليا اودن فكانت حول “ألف باء التحقيقات الإذاعية” سيسيليا المقدمة الإذاعية والمراسلة لراديو سفيرجيس قامت بإطلاع المشاركين على أساسيات صناعة القصة الإذاعية الواضحة، الموثوقة والقوية وبينت للمشاركين أهم العناصر الصوتية اللازمة لجذب المستمع للقصة الإذاعية وكيفية اختيار أفضل أساليب المقابلات الإذاعية.

الورشة الخامسة كانت حول “سرد القصة التلفزيونية “والتي قدمها الصحافي بول اييدل و زميله سورين ستن جسبرسن حيث والتي تحدث بها عن عناصر المرئي المختلفة المطلوبة لتاخذ المشاهد الى قصتك . وكانت الورشة السادسة حول “كتابة التحقيق السلسلة” حيث عرضت د. روزماري آرامو نماذج من التحقيقات السلسلة كما تحدثت عن تقنيات الكتابة السليمة ، وشاركت أييدل في الورشة زميلتها أبيغل فيلدنغ سميث.

و” أريج” شبكة دعم وبناء قدرات توطد منهجية صحافة العمق المبنية على التوثيق ونبش الحقائق، وتتخذ من عمان مقرا لها وتقيم ملتقاها السنوي بحضور خبراء وشخصيات إعلامية غربية وعربية .