هل يصبح ”الإنترنت“ بديلًا آمنًا للقضاء على مشاكل الإنتاج الدرامي في مصر؟

هل يصبح ”الإنترنت“ بديلًا آمنًا للقضاء على مشاكل الإنتاج الدرامي في مصر؟

المصدر: صلاح حسن- إرم نيوز

أعطى الفنان المصري أحمد حلمي، إشارة الانطلاق لعرض الأعمال الدرامية عبر ”الإنترنت“، من خلال شركته الإنتاجية الجديدة؛ حيث عرض مسلسل ”سبع صنايع“ على موقع ”آي فليكس“، قبل عرضه على إحدى الفضائيات.

وفي ظل زيادة مشاكل الإنتاج الدرامي، وغياب عدد كبير من نجوم الفن في مصر عن التواجد في دراما رمضان المقبل 2019، يرى متابعون أن شبكة ”الإنترنت“ قد تصبح بديلًا سهلًا للقنوات الفضائية.

وعقب المبادرة التي أطلقها النجم أحمد حلمي، توالت الأعمال بإعلان الفنانة المصرية بشرى، تحضيرها لمسلسل جديد، في حين انتهى الفنان المصري بيومي فؤاد من تصوير مسلسله الكوميدي ”حشمت في البيت الأبيض“.

كما تشارك النجمة رانيا فريد شوقي في مسلسل ”أيام العسل“، والذي ينتمي لنوعية الأعمال المطوّلة، وسيعرض على ثلاثة مواسم عبر الإنترنت، ويتم التصوير بين القاهرة ودبي.

ويستعد الفنان الشاب إسلام إبراهيم نجم برنامج ”snl بالعربي“ لتصوير المسلسل الكوميدي ”بيضة دهب“ وينتمي لنوعية الميني دراما ليتم طرحه عبر أحد المواقع.

طفرة 

وتعليقًا على ذلك، قال الناقد الفني نادر عدلي، إن وجود مواقع عبر ”الإنترنت“، لعرض الأعمال الدرامية أمر جديد، ويعدُّ طفرة في عالم التوزيع.

وأشار الناقد المصري، خلال تصريح لـ“إرم نيوز“، إلى أن هذه الطريقة فرصة تسويقية متميزة، وبديلة للفضائيات، ولكن لها بعض المساوئ من ناحية ”التقنين“، قبل خوض التجربة.

وأكد أن بعض المنتجين ربما يلجأون لهذه الطريقة، خاصة بعد انسحاب الكثير من الشركات من الإنتاج، والتعاقد مع الفضائيات، وبوادر ذلك ظهرت خلال الموسم الماضي، والموسم الحالي.

وعن تخفيض أجور النجوم، قال:“لا أعتقد أن النية موجودة، في ظل احتكار الفضائيات، ومن الأفضل أن يتم استغلال تجربة العرض عبر الإنترنت لتقديم أعمال جيدة وقوية بنفس التكلفة الإنتاجية للفضائيات“.

فيما أكدت الناقدة المصرية خيرية البشلاوي أن عرض الأعمال عبر الإنترنت ظاهرة جيدة، ولابد أن تأخذ وقتها حتى تنتشر، وتتم الاستفادة منها.

وأشارت، لـ“إرم نيوز“ إلى أن بعض المنتجين لديهم قناعة بالعرض عبر الإنترنت، والدليل هو انسحاب بعض المنتجين من الإنتاج بعد هيكلة الدراما والفضائيات.

وأوضحت أن بعض النجوم، خاصة نجوم ونجمات الصف الأول، لن يرضوا بالعرض عبر الإنترنت كبديل لأنهم اعتادوا على الظهور الفضائي في الموسم الرمضاني.

وشدّدت على أن نجاحها ربما يضمن قبولهم للفكرة في المستقبل، والقضاء على مشاكل أجور النجوم مع الشركات، والموزعين، والفضائيات.

وترى الناقدة الفنية ماجدة موريس، أن وصول الإنترنت إلى سوق الدراما ”طفرة“، لابد من تطويرها، والعمل عليها، لإنقاذ الموقف الحرج الذي يقع فيه المنتجون والفضائيات.

وأوضحت أن ”الإنترنت“ هو المنفذ الوحيد للخروج من مشاكل الإنتاج بعد تأجيل عددٍ من الأعمال الفنية خلال العامين الماضيين.

وأضافت:“نحن بحاجة لتكاتف الجهود حتى لا يقع الضرر على أحدٍ، فمن المعروف أن هناك بعض المخترقين يعملون قراصنة للأعمال، ويضعون المنتجين في مأزق الخسارة المادية“.

ولفتت إلى أن هذا بديل يسهم في إنقاذ الدراما والخروج بشكل آمن من مشاكل الإنتاج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com