مؤتمر إفريقي يسلط الضوء على محاربة الرشوة بموريتانيا

مؤتمر إفريقي يسلط الضوء على محاربة الرشوة بموريتانيا

كشف رئيس وفد الهيئة الدولية للشفافية، البروفيسور الدكتور بيتر هيغين، عن مؤتمر قاري سيُنظَم في كانون الثاني/ يناير المقبل، ويشمل عموم دول إفريقيا، لتسليط الضوء على ما حققته موريتانيا في محاربتها للرشوة.

وقال هيغن، الذي يزور موريتانيا حاليا: “مرتاحون لهذه الفرصة (الزيارة) للعمل مع وزير الشؤون الاقتصادية، والتحضير لمؤتمر شامل على المستوى القاري لعموم إفريقيا في ظل رئاسة موريتانيا للاتحاد الإفريقي في يناير المقبل”، دون أن يحدد مكان انعقاد المؤتمر.

وأضاف أن “المؤتمر سيمكن من إلقاء مزيد من الضوء على ما حققته موريتانيا في حربها على الرشوة، خلال الأعوام الماضية.. وهو موضوع هام ويستحق مزيدا من التنويه والإشادة”.

وتابع “موريتانيا تشن حربا ضروسا على الرشوة، ووفد الهيئة جاء للتعبير عن الأهمية التي يوليها لهذه الحرب”.

وأشار هيغن إلى “نجاحات كبيرة حققتها موريتانيا على هذا الصعيد، وخصوصا في مجال قطاع الصناعات الاستخراجية، التي تتطلب مزيدا من التعريف بها في العالم”.

وكان هيغن وصل الثلاثاء 2 كانون الثاني/ ديسمبر الجاري، إلى نواكشوط، في زيارة رسمية، وكان في استقباله الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز.