وزراء داخلية الخليج يقرون إنشاء شرطة موحدة

وزراء داخلية الخليج يقرون إنشاء شرطة موحدة

الكويت- أقر وزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي، خلال اجتماعهم بالكويت، مساء الأربعاء، إنشاء الشرطة الخليجية الموحدة، في حين لم يصدر عن اجتماعهم بيان ختامي حتى الساعة 18:30 ت.غ، حسب مصادر قريبة من الاجتماع.

واختتم وزراء الداخلية في مجلس التعاون الخليجي اجتماعهم الـ 33 ، بقصر بيان بمحافظة حولي (جنوبي الكويت)، الذي استمر يوما واحدا وأقروا فيه، أيضا، إنشاء شبكة اتصالات موحدة لضمان سرعة وصول المعلومات بين دول المجلس، حسب المصادر ذاتها.

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الكويتي، محمد الخالد الصباح، دعا في كلمة له خلال افتتاح الاجتماع نظراءه الخليجيين إلى إنشاء جهاز الشرطة الخليجية.

ولم يحدد الصباح مهام الجهاز الجديد، لكنه أكد في كلمته على أهمية التنسيق لوضع إستراتيجية لمكافحة الجرائم ومن بينها: تجارة المخدرات وغسيل الأموال والإرهاب، معتبرا أن التجربة الخليجية في المجال الأمني “أصبحت نموذجا للتعاون على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

وأضاف الوزير الكويتي أن التكامل الأمني الناجم عن التعاون المثمر والبناء “أضحى فرضا علينا جميعا”.

من جانبه، قال الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، في كلمة له خلال افتتاح الاجتماع إن مشروع إنشاء الشرطة الخليجية “سيعزز جهود التعاون والتكامل بين الأجهزة الأمنية في دول المجلس في مختلف مجالات العمل الأمني المشترك”.

بينما قال وزير الداخلية البحريني، الفريق ركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، في كلمته خلال الاجتماع إن “ما تنعم به منطقة الخليج من أمن وازدهار يفرض علينا الحفاظ على استقرارها وحماية مصالحنا الحيوية”.

وأضاف أن “تداعيات الأزمات وارتداداتها تجعل من المنطقة هدفا للعديد من المنظمات الإرهابية التي تستغل الصراع المذهبي والطائفي من أجل تحشيد المواقف وخلق حالة من التنابذ والفرقة بين أبناء المجتمع الواحد”.

ودعا رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري الشيخ عبدالله بن ثاني آل ثاني وزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي لعقد الاجتماع الـ 34 في بلاده لمواصلة المسيرة الأمنية لدول مجلس التعاون الخليجي.