منع عشرات الكتب يثير الاستياء في معرض الكويت للكتاب

منع عشرات الكتب يثير الاستياء في معرض الكويت للكتاب

أثار قرار المشرفين على معرض الكويت للكتاب في دورته الـ 39 بمنع عدد كبير من الكتب، استياءً واسعاً من أصحاب دور نشر وكتاب مشاركين في المعرض الذي افتتح أبوابه يوم الأربعاء الماضي.

ويشارك في المعرض 519 دار نشر يمثلون 28 دولة عربية وأجنبية، ويعرضون أكثر من 150 ألف عنوان كتاب عربي وأجنبي، ويستمر المعرض لمدة عشرة أيام تنتهي في 29 من الشهر الجاري.

وقرر المشرفون على المعرض، استبعاد عشرات الكتب من المشاركة، فيما جرى سحب كتب أخرى بعد افتتاح المعرض، بسبب عدم إرسال بعض دور النشر لقوائم كتبها المشاركة في المعرض قبل افتتاحه ليتسنى للمشرفين اتخاذ قرار مسبق بجواز عرض الكتب أو منعها.

وشملت قرارات المنع، عدداً من إصدارات دار جداول للنشر والتوزيع، منها “الإصلاح الديني في الإسلام.. تراث محمد الشوكاني” لبرنارد هيكل، و”الرويس” للناقد السعودي سعيد السريحي.

وقالت صحيفة “الحياة” السعودية، إن قرار المنع شمل 22 كتاباً، وأن المشرف على جناح “جداول” فوجئ من هذا التصرف، وعلق على القرار قائلاً “لا ينم عن دراية كاملة بمضامين هذه الكتب التي منعت”.

ونقلت الصحيفة عن الناقد سعيد السريحي قوله “ربما هناك خطأ ما وراء هذا المنع، فإن صح منعه فإن ذلك أمر مضحك ويدل على أن ثقافتنا انتهت إلى أيد لا تحسن ما كتبت من تقارير، وألباب لا تفقه ما تقرأ من كتب، حزني ليس على الكتاب وإنما على معرض في بلد ظل منارة للثقافة العربية”.