نقيب الفنانين السوريين يدعو الفنانين للعودة للبلاد

نقيب الفنانين السوريين يدعو الفنانين للعودة للبلاد

دمشق – بعد أقل من شهر على انتخابه، دعا نقيب الفنانين السوريين الممثل زهير رمضان جميع الفنانين المسجلين لديها والمقيمين في الخارج إلى العودة إلى حضن الوطن للمشاركة في بناء الدراما المحلية.

جاء ذلك في بيان صادر عن النقابة، جاء فيه أنّ ”نقابة الفنانين السوريين توجه دعوة صادقة إلى كل الزملاء خارج القطر للعودة إلى أحضان الوطن الذي فتح ذراعيه وقلبه لكل أبنائه وإلى نقابتهم التي تقدر وتجل إبداعهم وتضحياتهم وفنهم ودورهم في رفع سوية الدراما السورية خلال الأعوام الماضية والآن في البلدان التي يتواجدون فيها ليساهموا في إعادة إعمار الوطن من خلال إنتاج درامي يتماشي مع سوريا الجديدة“.

ويأتي البيان بعد أيام قليلة على عودة سلوم حداد، ونسرين طافش، إلى دمشق بعد سفرهما وغيابهما عن الدراما السورية لعامين متتاليين ليلتحقا بمسلسل ”في ظروف غامضة“.

وكانت الحراك الثوري السوري قد أرخى بظلاله على الوسط الفني عندما قسم الفنانين بين مؤيدين للنظام السوري ومعارضين له ومباركين للثورة ومشاركين فيها.

ومن أبرز الفنانين المعارضين الممثلة مي سكاف، وفدوى سليمان ويارا صبري، وزوج الأخيرة المخرج والممثل ماهر صليبي، والممثلون مكسيم خليل، وعبد الحكيم قطيفان، ومحمد آل رشي، ونوار بلبل، والمخرج فؤاد حميرة، والسيناريست سامر رضوان، وغيرهم.

بينما غادر سوريا مجموعة كبيرة من النجوم خوفاً على حياتهم من الأحداث الدامية التي تشهدها البلاد، وحالة انعدام الأمن والاستقرار، ومن هؤلاء نذكر: تيم حسن، وباسل خياط، وقصي خولي، وسلافة معمار، ومنى واصف، وقيس الشيخ نجيب، وعدنان أبو الشامات، وغيرهم.

هذا ويذكر أن عدداً من الفنانين تم توقيفهم وإيداعهم السجن بتهم ”دعم الإرهاب“، ومن هؤلاء الفنانة ليلى عوض، والممثلة سمر كوكش، والممثل محمد أوسو، والفنان زكي كورديللو وابنه مهيار وآخرون.

وكان المجلس المركزي لنقابة الفنانين انتخب يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، الفنان زهير رمضان نقيباً لفناني سوريا للدورة الانتخابية السابعة ليكون خلفاً للفنانة فاديا خطاب. كما انتخب الموسيقار هادي بقدونس نائباً للنقيب، والفنان أيمن الناطر أميناً للسر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com