مصر تتصدر المراكز الأولى في مهرجان الموسيقى العربية

مصر تتصدر المراكز الأولى في مهرجان الموسيقى العربية

المصدر: القاهرة - من شيرين الجمال

اعتمدت الدكتورة إيناس عبد الدايم رئيس دار الأوبرا المصرية نتيجة مسابقة رتيبة الحفني في الغناء للأطفال التى أقيمت ضمن فعاليات الدورة الـ 23 لمهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية حيث حصلت على الجائزة الأولى في الغناء وقيمتها خمسة آلاف جنيه سهيلة بهجت عبد الجليل، والجائزة الثانية وقيمتها ثلاثة آلاف جنيه مناصفة بين أحمد يحيى مروان ونادية عمر ، أما الجائزة الثالثة وقيمتها ألفا جنيه فهي مناصفة بين ولاء عبد الرحمن، وعمر حمدي.

كما أوصت اللجنة المكونة من الدكتورة نادية عبدالعزيز ومنى رزيق الصائغ والدكتورة عفاف راضي بمنح شهادات تقدير لكل من أحمد الحسيني وفرح الموجي وإسراء علاء ،وذلك وفقا للبيان الذي أصدره دار الأوبرا المصرية.

وبعد منافسة قوية بين 45 متسابقًا أعلنت اللجنة المكونة من الموسيقار حلمي بكر والدكتورة عفاف راضي والدكتور وليد الحداد والفنان أمجد العطافي فوز إسلام رفعت، وحسام هشام بالمركز الأول في الغناء للشباب مناصفة بجائزة قيمتها عشرة آلاف جنيه ، والمركز الثاني بجائزة قيمتها سبعة آلاف جنيه مناصفة بين يزن أمين (الأردن) ، وآية محمد عبد الله ، أما المركز الثالث وقيمة جائزته خمسة آلاف جنيه فهو مناصفة بين محمد مصطفى وهدير يوسف.

وفي مسابقة العزف على آلة القانون للأطفال أقرت اللجنة المكونة من الدكتورة مها العربي، الدكتورة مايسة عبدالغني ، الدكتور بسام البلوشي فوز هناء بنت شكري بوخريس (تونس) بالمركز الأول وقيمة الجائزة خمسة آلاف جنيه ، أحمد حسن الشيخ (سوريا) بالمركز الثاني وقيمة الجائزة ثلاثة آلاف جنيه .

وفي مسابقة العزف على آلة البزق للكبار أعلنت اللجنة المكونة من الدكتور حسين صابر والدكتور عاطف عبدالحميد والدكتور أحمد عباس فوز عبد الله طارق أبو زكري بالمركز الأول قيمة الجائزة عشرة آلاف جنيه ، وأسامة محمد حسن بالمركز الثاني قيمة الجائزة سبعة آلاف جنيه ، ومروة حسن مراد بالمركز الثالث قيمة الجائزة خمسة آلاف جنيه.

وقررت الدكتورة إيناس عبد الدايم رئيسة الأوبرا والمهرجان تقديم الجوائز وشهادات التقدير للفائزين في المسابقات بمراحلها المختلفة أطفالاً وشبابًا في الثانية من ظهر الأحد 9 نوفمبر على المسرح الصغير .

على جانب آخر أعلنت لجنة المؤتمر البحثي المصاحب للمهرجان توصياتها التي ناقشت خمسة محاور وخرجت في توصيتين لكل محور هي بالنسبة لمحور الموسيقى الروحية في واقعنا المعاصر أوصت اللجنة بالسعي لجمع تراث الموسيقى الروحية في الوطن العربي وإصداره ورقيا ورقمياً ونشره ليكون متاحاً للراغبين في الإطلاع عليه أو في إجراء دراسات وأبحاث تحليلية أو نقدية والسعي لإقامة ملتقيات دورية تتناول الموسيقى الروحية والإنشاد الديني في العالم العربي وهو ما يسهم في توعية الشباب العربي تجاه هذا الرصيد الثقافي الوجداني .

أما عن محور الظواهر الغنائية الراهنة لفظاً وتلحيناً أداءً فاوصت اللجنة بإفساح المجال أمام الشباب لعرض تجاربهم الفنية الجادة خلال فعاليات المؤتمر من خلال ورش العمل واللقاءات الفنية وحلقات النقاش لتحقيق التواصل المثمر بين الأجيال وتفعيل دور الإعلام بكافة أشكاله والاستفادة من تطور الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة في الترويج للمؤتمر وزيادة الإقبال عليه خاصة من الشباب المختصين أو الهواة .

وعن محور الموسيقى وتشكيل وعي الطفل أكدت التوصيات ضرورة تفعيل دور التراث الموسيقى العربية بكافة أشكالها في مناهج التربية الموسيقية في كل المراحل المدرسية ومناشدة المؤسسات الأكاديمية العربية التركيز على الموسيقى العربية التقليدية كأساس في عملية إعداد معلمى الموسيقى في المدارس .

وعن محور سبل إعادة الموسيقى العربية لمسارها أوصت اللجنة بدعم حركة تأليف دراسات متعلقة بالموسيقى العربية وخصائصها ومميزاتها وترجمتها إلى مختلف اللغات الأجنبية من أجل التعريف بها ونشرها في العالم أجمع والعمل على توثيق تراث الموسيقى العربية تسجيلاً وتدويناً ليكون متاحا للمهتمين والدارسين .

وعن محور رصد وتصنيف الإيقاعات الشعبية خرجت التوصية بمواصلة تناول هذا المحور في البلدان العربية المختلفة بما يسمح بالتعريف بالسمات المشتركة بين الإيقاعات الشعبية لكل دولة ومناشدة المؤسسات الأكاديمية بضرورة فتح أقسام لتعليم صناعة آلات الموسيقى العربية التقليدية والشعبية بأحجام مختلفة تناسب كل الأعمار لربط الأطفال والشباب بتراثهم الموسيقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com