حادثة الأحساء تلقي بظلالها على الكويت

حادثة الأحساء تلقي بظلالها على الكويت

المصدر: إرم - من قحطان العبوش

ألقت الأحداث الأمنية الدامية التي شهدتها السعودية، بظلالها على الكويت، التي تراقب حكومتها ونوابها بحذر إمكانية صبغ الهجوم على حسينية شيعية في المنطقة الشرقية للمملكة بصبغة طائفية تؤثر على سنة وشيعة الكويت.

ويقول مراقبون إن الكويت تابعت الهجوم على الحسينية وما أعقبه من تطورات لافتة بعد قيام قوات الأمن السعودي بعدة عمليات استهدفت مشتبهين بضلوعهم في الهجوم، وسقوط قتلى من الطرفين، على أمل أن لا تؤخذ الحادثة أكثر من صفة أمنية إجرامية تنتهي بإلقاء القبض على المتورطين فيها.

وتخشى الكويت بحسب المراقبين أكثر من غيرها في الخليج من حدوث فجوة بالتعايش السني الشيعي داخل البلاد متأثراً باضطرابات إقليمية قادمة من دول الجوار، لاسيما من العراق المجاور للكويت، وقد شهدت بالفعل عدة مؤشرات على إمكانية حدوث هذه الفجوة خلال الأشهر القليلة الماضية.

ورفعت وزارة الداخلية الكويتية من درجة الاستعدادات الأمنية كإجراء احترازي حول الحسينيات الشيعية في البلاد بالتزامن مع احتفالات عاشوراء، بعد حادثة إطلاق النار داخل حسينية بقرية الدالوة بمحافظة الأحساء السعودية، وتواجدت دوريات أمنية بشكل مكثف في مناطق الحسينيات.

ونشرت الصحافة الكويتية النشطة، الأربعاء، عدة تعليقات لمسؤولين ونواب في مجلس الأمة (البرلمان)، حول أحداث السعودية، مع تغطية إخبارية مفصلة لآخر ما وصلت إليه العملية الأمنية التي تشنها السلطات السعودية.

وقال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إن ما يميز الكويت هذا التعايش والتسامح المجتمعي بين أطياف المجتمع، وهو ما يتجسد في مناسبة عاشوراء، حيث يحييها السنة بصيامهم والشيعة بإحياء ذكرى استشهاد الحسين بأجواء حرية دينية وفق القانون والدستور.

وأضاف: ”هذا ما جُبلنا عليه ككويتيين وهذا التاريخ الذي أسسه أجدادنا بتعايشهم وتسامحهم يجعلنا اليوم نقف كالسد المنيع أمام الفتن وكل ما يمزق الوطن فالكويت للجميع كانت وستكون للأبد“.

فيما بدت لهجة النائب الشيعي فيصل الدويسان أكثر قلقاً من الغانم، عندما قال إن حادثة الأحساء تجعلنا ندعو للحذر من تكرارها في الكويت على الرغم من ثقتنا الكبيرة برجال الأمن وخلفهم وزير الداخلية وعلى الرغم من وحدة الصف الكويتي بجميع طوائفه إلا أن هذا لا يمنع من ضرورة توخي الحيطة لوجود شرذمة قليلة تحاول أن تقتنص الفرص لزعزعة الأمن وبث الفرقة وإيقاد نار الفتنة.

وناشد النائب الشيعي نبيل الفضل، الكويتيين، السنة والشيعة، أن يتمسكوا بالوحدة الوطنية ونبذ خطابات الكراهية التي يبثها بعض رجال الدين على حد وصفه، مشيداً برجال الأمن السعودي وسرعة قبضهم على الجناة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com