آلاف الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء

آلاف الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء

بغداد– بدأ الآلاف من الشيعة الثلاثاء، إحياء ذكرى عاشوراء في مدينة كربلاء حيث مرقد الإمام الحسين، وسط إجراءات أمنية مشددة تتخذها السلطات العراقية تحسبا لأي هجمات قد ينفذها تنظيم ”الدولة الاسلامية“.

وتأتي الذكرى وسط تزايد خطر التنظيم المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا، ونشرت السلطات العراقية عشرات الآلاف من عناصر الأمن، ووضعت قواتها في حال ”إنذار شديد“، للحؤول دون تكرار الهجمات التي استهدفت الشيعة خلال مراسم ذكرى عاشوراء في الأعوام الماضية.

وقامت مواكب لمئات الرجال يرتدون ملابس بيضاء بممارسة شعائر التطبير، بحز رؤوسهم بالسيوف والحراب قبل الضرب عليها وسريان الدم منها، واحتشد حولهم آلاف الزوار عند مرقد الإمام الحسين وأخيه الإمام العباس في شوارع المدينة القديمة في كربلاء.

وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي إن ”حشوداً من آلاف الزوار وصلت من جميع المحافظات العراقية ومن دول عربية وأجنبية إلى مدينة كربلاء لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين“.

ونشرت وزارة الداخلية أكثر من 26 ألف عنصر أمن في كربلاء، وعلى الطريق المؤدية إليها من بغداد، واستخدمت سيارات مزودة بأجهزة لكشف المتفجرات وكلاب بوليسية لتفتيش السيارات عند مداخل المدينة.

وأكد قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن عثمان الغانمي إن ”قواتنا تفرض سيطرتها على مداخل ومخارج محافظة كربلاء، وتنتشر في عموم مدينة كربلاء لتأمين حماية الزوار“، مشيراً إلى مشاركة مروحيات الجيش ”في تأمين الجانب الغربي من كربلاء، لتجنب حصول أي خرق أمني“ في إشارة إلى حدود محافظة كربلاء مع محافظة الأنبار (غرب)، التي يسيطر تنظيم ”الدولة الاسلامية“ على غالبية اجزائها.

وغالبا ما تعرض الشيعة لهجمات دامية خلال محرم وذكرى عاشوراء، وقتل العشرات من الزوار العام الماضي بسلسلة تفجيرات غالبيتها انتحارية، استهدفت المواكب العاشورائية وخيم العزاء.

وفي حين تبقى غالبية هذه الهجمات من دون بيان رسمي، يعتقد أن معظمها، لا سيما الانتحارية منها، يقف خلفها عناصر متطرفون من تنظيم ”الدولة الاسلامية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com