اليمن آخر الدول العربية في سد الفجوة بين الجنسين – إرم نيوز‬‎

اليمن آخر الدول العربية في سد الفجوة بين الجنسين

اليمن آخر الدول العربية في سد الفجوة بين الجنسين

المصدر: إرم - من تهاني روحي

في التقرير العالمي الذي صدر لسد الفجوة بين الجنسين للعام 2014 عن المنتدى الاقتصادي العالمي، تبين بأن الدول الإسكندنافية قد حافظت على صدارة القائمة المكونة من 142 دولة ، ولكن لا زالت الدول العربية تقبع في ذيل القائمة، حيث جاءت الكويت في المركز الـ 113 والإمارات في الـ 115 وقطر في الـ 116 وتونس في الـ 123 والبحرين في الـ 124 والجزائر في الـ 126 وعُمان في الـ128 ، كما احتلت مصر الترتيب الـ 129 والسعودية في المركز الـ 130 وموريتانيا الـ 131 والمغرب الـ 133 والأردن الـ 134 ولبنان الـ135 وسوريا الـ 139 وأخيراً في ذيل التصنيف اليمن بالمركز الـ 142.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني ”تضامن“ الى أن الأردن حصل على المركز الـ“12″ عربياً بعد أن كان بالمركز الخامس بتراجعه سبعة مراكز في المؤشر العام على المستوى العربي و15 مركزاً على المستوى العالمي حيث كان مركزه 119 عام 2013 وأصبح بالمركز 134 عام 2014.

وتراجع الأردن في القطاعات الأربعة التي يغطيها التصنيف، فتراجع الأردن 12 مركزاً في مجال المشاركة الاقتصادية، وتراجع 6 مراكز في مجال التعليم، وفي مجال الصحة تراجع 37 مركزاً، أما في مجال المشاركة السياسية فقد تراجع مركزين.

وبلغت حصة النساء في الأردن من الوظائف العليا التشريعية ومديرات الأقسام والمديرات ما نسبته 8% ، وأكد التقرير بأن نسبة النساء المتخصصات والعاملات المهنيات لم تتجاوز 34%.

وتؤكد ”تضامن“ تراجع مراكز الدول العربية ومنها الأردن وبشكل ملفت ما هو إلا دليل على إستمرار عدم جدية الحكومات في سد الفجوة بين الجنسين في مختلف القطاعات، وتطالب ”تضامن“ الحكومات العربية بشكل عام والحكومة الأردنية بشكل خاص بضرورة الإلتزام الجدي والفعلي بزيادة مشاركة النساء وتحقيق العدالة والمساواة في كافة القطاعات ومنع ظاهرة التذبذب والمزاجية في المواقف من مشاركة النساء، كما وتطالب مؤسسات المجتمع المدني بمواصلة العمل بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات لضمان تمكين النساء العربيات والأردنيات بشكل خاص، وزيادة الوعي المجتمعي بحقيقة أن عجلة التنمية لن تسير الى الأمام وبثبات دون مشاركة فعالة وحقيقية للنساء.

وتعتبر ”تضامن“ التراجع الحاد لترتيب الأردن عربياً ودولياً مؤشراً على حجم التحديات التي تواجهها النساء والفتيات، وتتسائل مجدداً ألم يحن الوقت بعد لأن تغادر الدول العربية ذيل قائمة التصنيف العالمي لسد الفجوة بين الجنسين وتنتقل الى مراكز أعلى بدلاً من التراجع سنة بعد أخرى؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com