نافورة ماء راقصة تثير الجدل في السعودية

نافورة ماء راقصة تثير الجدل في السعودية

المصدر: إرم- من قحطان العبوش

أثارت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن اعترضت على تدشين نافورة ماء راقصة ترافقها الموسيقى في منطقة نجران.

وذكرت تقارير إعلامية، ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، أن أفراداً من الهيئة المسؤولة عن تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية في المملكة، اعترضوا عمل عدد من العاملين على تجربة تشغيل النافورة الراقصة في حديقة الملك سعود، مطالبين بإيقاف موسيقى النافورة.

وتسبب تصرف رجال الهيئة، في إحداث موجة جدل على مواقع التواصل الاجتماعي بين السعوديين المنقسمين في الأساس على دور الهيئة في المجتمع السعودي، حيث يرى مناصروها أنها تحمي المجتمع السعودي المحافظ، فيما يرى منتقدوها أنها تركز على الشكليات وتتعدى على الحرية الشخصية.

وعلى موقع ”تويتر“ المفضل لدى السعوديين، خاض المغردون نقاشات طويلة على أكثر من هاشتاغ بينها ”نافورة نجران الراقصة“ و“هيئة نجران تغتال النافورة الراقصة“ و“نافورة نجران“، تتعدت حادثة النافورة لتصل إلى دور الهيئة ككل في المملكة.

وقال المغرد “ ”HamadAlbahliساخراً من تصرف رجال الهيئة ”رفضت نافورة نجران المائية الجديدة العمل بدون موسيقى وحدثت مشادة بين الماء والضوء والنافورة من جهة والمعترضين من جهة أخرى“.

وعلقت المغردة “ ”FATTIMA | liberalisفي السياق ذاته قائلة ”مو باقي إلا تحطون لنا نافورة تغني وترقص، وبعدها نشوفها سافرة وفي خلوة ويمكن تصير حامل هذا اللي ناقص بعد“.

وانبرى أنصار الهيئة للدفاع عنها، وقالوا إنها اعترضت على الأغاني والموسيقى المصاحبة للنافورة، وأن أعداء الهيئة تعمدوا إثارة قضية الغناء والموسيقى وإظهارها على أنها جزء من عمل النافورة.

وقال المغرد ”سـُمـوّالـتـميـز“ ”تصرفات الهيئة تمثل تصرفات أغلب المجتمع السعودي بس الفرق أن الهيئة تفعلها بشكل رسمي“.

وعلق مغرد آخر يدعى ”صالح مسلم“ ”أين الخطأ حين توقف الهيئة الأغاني المزعجة التي تؤذي أسماع المرتادين أين الحرية والخصوصية تجبرونهم عليها!“.

وكانت صحيفة محلية قد نقلت عن الناطق الإعلامي لهيئة نجران الشيخ عبدالله النجراني قوله إن الهيئة تلقت عدة شكاوى من مواطنين تذمروا فيها من وجود موسيقى مرتفعة تصدر من النافورة، وأنه تم التنسيق مع مندوب الأمانة بصفتها الجهة المشرفة على المشروع، لمعالجة ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com