قاعات السينما الأمريكية تتخوف من التكنولوجيا الحديثة

قاعات السينما الأمريكية تتخوف من التكنولوجيا الحديثة

تسعى مؤسستان ناشطتان في مجال السينما في الولايات المتحدة إلى منع النظارات والساعات التفاعلية في قاعات السينما لتجنب قرصنة الأفلام.

وأوصت منظمة ”موشين بيكتشر أسوسييشن أوف أميركا“ و ”ناشونال أسوسييشن أوف ثياترز أونيرز“ بعدم التساهل بتاتا مع الأشخاص المجهزين بنظارات أو عدسات أو ساعات ذكية، في مراجعة لأصول الممارسات بعد اجتماع لهذه الأوساط في فلوريدا لمكافحة القرصنة.

وأكدت هذه الجهات في هذه القواعد الجديدة غير الملزمة بتاتا لأصحاب دور السينما ”يجب أن يطلب من كل شخص يرفض إطفاء جهازه القادر على التسجيل، أو نسي أن يفعل ذلك، الخروج من القاعة“.

ولم تشر الجمعيتان صراحة إلى نظارات ”غوغل غلاس“ الذكية التي تسمح بالاتصال بالإنترنت وتبادل أشرطة الفيديو سريعا فضلا عن الصور عبر منصة ”غوغل بلاس سوشال“.

وتجرب نظارات ”غوغل غلاس“ راهنا من قبل حفنة من ”المستكشفين“ في الولايات المتحدة وبريطانيا. واعتبرتها مجلة ”تايم“ إحدى أهم الاختراعات في العام 2012 وستكون متوافرة في الولايات المتحدة اعتبارا من أيار/مايو المقبل بسعر 1500 دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com