ثغرة تهدد أجهزة التصويت الإلكتروني في أمريكا منذ العام 2000

ثغرة تهدد أجهزة التصويت الإلكتروني في أمريكا منذ العام 2000

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

اعترفت شركة تصنيع أجهزة التصويت الإلكتروني ES&S بأن آلات التصويت التي تم إنتاجها طوال الفترة بين 2000 و2006 كانت تحمل بداخلها أداة pcAnywhere للتحكم فيها عن بعد، وهي أداة برمجية من تصنيع شركة سايمنتك الأمنية؛ ما يشي بخطورة نفاذ أي شخص يحمل البيانات اللازمة للتحكم في تلك الأجهزة عن بعد إلى داخلها والتلاعب بها أو الاستيلاء أو التعديل في البيانات المخزنة بداخلها والخاصة بالتصويت في العمليات الانتخابية المختلفة.

يأتي اعتراف الشركة بالواقع بعد أن أنكرت ما جاء في تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز حول الأمر في منتصف فبراير الماضي من العام الحالي، وكانت أكدت أنه لا يعلم أي من الموظفين داخل الشركة بوجود تلك البرمجية على أجهزة التصويت، لذلك فإن اعترافها بالأمر يعكس الضغط الذي تعرضت له الشركة وإدارتها لكشف الحقيقة.

وأشارت الشركة إلى أن قيامها بزرع تلك البرمجية داخل أجهزة التصويت يأتي في إطار تقديم خدمة مميزة لعملائها، بحيث يمكنها تقديم خدمات ما بعد البيع والصيانة وحل المشكلات عن بعد بشكل فعال ولحظي، وهو أمر متبع من جانبها وكذلك من جانب العديد من كبار مصنعي أجهزة التصويت في السوق الأمريكية، وهو أمر يعتبر مقبولاً من جانب العملاء.

وفي عام 2007، كان على الشركة الالتزام ببعض القواعد الفيدرالية الخاصة بعدم إتاحة ميزة توصيل آلات التصويت بالإنترنت لحماية ما عليها من بيانات، إلا أن بعض الأجهزة كانت مازالت تحمل تلك الميزة؛ ما وضعها وما عليها من بيانات حساسة خاصة بأصوات الناخبين في خطر، خاصة مع ظهور ثغرة في البرمجية المخفية تسمح للمخترق أن ينفذ إلى بيانات الآلة والتحكم فيها دون معرفة كلمة المرور إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com