صندوق النقد يأمل أن يشكل لبنان حكومة جديدة ويبدأ الإصلاحات

صندوق النقد يأمل أن يشكل لبنان حكومة جديدة ويبدأ الإصلاحات

المصدر: الأناضول

قال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسط في صندوق النقد الدولي، جهاد أزعور، إن الصندوق يأمل بأن يسارع لبنان إلى تشكيل حكومة جديدة في أعقاب الانتخابات التي أُجريت قبل شهرين، وأن يشرع في إصلاحات هيكلية ومالية تشتد الحاجة إليها لكبح العجز في ميزانيته ودعم النمو.

وقال أزعور، في مقابلة، إنّنا “نتطلع إلى رؤية حكومة جديدة”، مضيفًا: “نرى أن الثقة والاستقرار سيتحققان عبر تسريع الإصلاحات، والسعي للضبط المالي وإصلاح الهياكل الرئيسية التي تعوق الاقتصاد اللبناني عن النمو وتزيد العبء على المالية العامة”.

ويعاني لبنان من نمو ضعيف منذ 2011 جراء تأثره سلبًا بالاضطرابات في المنطقة.

ويقدر صندوق النقد نمو اقتصاد لبنان بمعدل يتراوح بين 1 و1.5 بالمئة في 2017 و2018 ويقول إن المحركات التقليدية للاقتصاد، وهما قطاعا التشييد والعقارات، ما زالت راكدة.

ودعا صندوق النقد أيضًا إلى ضبط مالي “فوري وكبير” لتحسين القدرة على خدمة الدين العام الذي تجاوز 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية 2017.

ويقول زعماء من المؤسسة السياسية المنقسمة إنهم يدركون مدى إلحاح الوضع والحاجة إلى بدء إصلاحات، لكن تشكيل الحكومة الجديدة لم يتم الاتفاق عليه بعد الانتخابات البرلمانية التي أجريت في أوائل مايو أيار.

وفي نيسان/ أبريل، تعهد اجتماع للمانحين الدوليين في باريس باستثمارات تزيد عن 11 مليار دولار للبنان، لكنهم يريدون أن يروا إصلاحات أولًا.

وفي ذلك الاجتماع وعد رئيس الوزراء، سعد الحريري، بخفض عجز الميزانية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي بواقع خمسة بالمئة على مدى خمس سنوات.

محتوى مدفوع