زوج من الكويكبات ضرب الارض قبل 458 عاما

زوج من الكويكبات ضرب الارض قبل 458 عاما

قبل 458 مليون سنة، ضرب كويكبان كوكب الأرض، وتركا آثارا ما زالت واضحة حتى الآن في البقعة الشمالية من الكوكب التي صار اسمها السويد، بحسب باحثين.

والكويكبات هي عبارة عن صخور ضخمة تدور تسبح حول الشمس في مدارات مختلفة المسافات، وفي بعض الأحيان يتجاور كويكبان في حركتهما.

وبحسب الباحثين الذين نشروا خلاصاتهم في مجلة ساينتفيك ريبورتس، فان ذاك الحادث الفلكي تلى ”واحدا من الحوادث الفلكية الأعنف في تاريخ المجموعة الشمسية“.

فقبل 470 مليون سنة، أي قبل حادث الكويكبين باثني عشر مليون عام، وقع ارتطام كبير في حزام الكويكبات الأكبر في المجموعة الشمسية، وتفتت كويكب طوله 200 كيلومتر، وضربت بعض بقاياه كوكب الأرض.

وكان معلوما للعلماء من قبل أن فوهة ”لوكني“ التي يبلغ عرضها 7,7 كيلومترات، والواقعة قرب مدينة اوستشوند في وسط السويد، سببها ارتطام جرم بالأرض.

غير أن الباحثين تمكنوا من اثبات أن فوهة مالينغن المجاورة الواقعة على بعد 16 كيلومتر، والبالغ عرضها 700 متر، تعود إلى الحادث نفسه.

وخلص فريق العلماء في مركز علوم بيولوجيا الفضاء في مدريد إلى أن هاتين الفوهتين ناجمتين عن ارتطام زوج من الكويكبات بالأرض.

ويعتقد العلماء أن الجرم الذي سبب الفوهة الأولى كان طوله 600 متر، والذي سبب الفوهة الثانية كان بطول 150 مترا.

ويبدو أن عشر فوهات فقط من الفوهات البالغ عددها 188 على سطح الأرض ناجمة عن ارتطام أزواج كويكبات بالأرض، فيما الباقية ناجمة عن أجرام فردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com