الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية

الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية

المصدر: رام الله – إرم

قررت شرطة الاحتلال الاسرائيلي، فرض قيود على دخول المصلين المسلمين، بمنع الرجال دون الأربعين عاماً من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، تحت ذرائع أمنية.

وذكرت الشرطة في بيان لها أنها لن تفرض قيودا على دخول الفئات العمرية للنساء، فيما ستنشر من قواتها المعززة في محيط البلدة القديمة والحرم القدسي الشريف.

يذكر أن شرطة الاحتلال كررت هذا الإجراء لعدة جُمع لذات الذريعة “عدم الاخلال بالنظام” ما يضطر الآلاف من المقدسيين إلى أداء الصلاة على الإسفلت عند أقرب نقطة من الحرم القدسي المبارك.

وفي غضون ذلك، أدى مئات المقدسيين صلاة فجر اليوم الجمعة في الشوارع والطرقات والأزقة بفعل الحصار العسكري المشدد الذي تفرضه قوات الاحتلال على القدس القديمة والمسجد الاقصى المبارك.

وقامت قوات الاحتلال بإغلاق البلدة القديمة ووضع متاريس شُرطية حديدية قرب بواباتها للتدقيق ببطاقات المواطنين، بالإضافة إلى متاريس مشابهة قرب بوابات المسجد الأقصى.

كما نشرت شرطة منذ ساعات الفجر مئات العناصر في الشوارع والطرقات، كما سيرت دوريات عسكرية وشرطية راجلة ومحمولة وخيالة بمحيط أسوار البلدة القديمة، ونصب حواجز مباغتة في مختلف الشوارع والطرقات المُفضية إلى البلدة القديمة، وإطلاق منطاد راداري استخبار ومروحية في سماء المدينة.

ومن المتوقع أن يؤدي آلاف المواطنين صلاة الجمعة في الشوارع والطرقات قرب بوابات البلدة القديمة بسبب اجراءات الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع