الأردن.. تدريب لاجئين سوريين على مهارات جديدة – إرم نيوز‬‎

الأردن.. تدريب لاجئين سوريين على مهارات جديدة

الأردن.. تدريب لاجئين سوريين على مهارات جديدة

عمان- يتلقى أكثر من 200 لاجئ سوري في مخيم الزعتري شمال الأردن، تدريبات على مهارات جديدة تأتي ضمن برنامج لمجلس اللاجئين النرويجي.

ويتلقى البرنامج الدعم من الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ”يونيسيف“. ويجري التدريب على الحياكة والحلاقة وفنون التجميل والتوصيلات الكهربائية واللحام والميكانيكا وإدارة المكاتب وتكنولوجيا الاتصالات.

وقال الموظف في المركز النرويجي للاجئين في المخيم، رائد صوالحة، إن ”المركز يقدم خدمات تعليم مهارات للاجئين في مخيم الزعتري من عمر 16 إلى 32 عاما“.

وأضاف صوالحة في تصريحات صحفية أن ”الهدف الأساسي من المركز هو إعداد الشباب بمهارات يستغلوا فيها وجودهم بمخيم الزعتري، عشان يستخدموا هاي المهارات لما يرجعوا على بلدهم لإعادة إعمار البلد أو كمهنة.. أو كمهارة عفوا.. هو بستفيد منها بمستقبله.“

وبدأ مركز التدريب في مخيم الزعتري في أيار/ مايو 2013، ثم وسع نطاق نشاطة ليشمل مخيم الأزرق والمخيم الإماراتي الأردني.

ولا يحصل المتدربون على شهادات معتمدة في نهاية الدورات، لكن البرنامج هو النشاط التعليمي الوحيد في مخيمات اللاجئين السوريين. وبلغ عدد المسجلين في دورات المركز النرويجي في أيلول/ سبتمبر الماضي، 2500 لاجئ. ويستمر برنامج التدرب ثلاثة أشهر.

وقال لاجئ تدرب على الحياكة يدعى أبو محمد: ”الخياطة مهنة حلوة كثير، يعني فن وكل شي، ويعني كل العالم لازم تتعلمها، يعني حلوة كثير، ومهنتها حلوة ومع المستقبل تتعلم فيها تعمل لك مصلحة حلوة.“

وقال لاجئ آخر تدرب على الحلاقة ضمن البرنامج، يدعى حسن كراد: ”شي ثلاثة أشهر. فيه أصحابي قالوا لي فاتحة دورة حلاقة. قلت إني فيه عندي موهبة شوي من زمان يعني حاب أتعلمها. أجيت عشان أتعلمها الحمد الله تعلمتها ويعني بسرعة. أول شي كنت أخاف بها. يعني عديت المراحل هاي وتعلمتها الحمد الله.“

وجرى إنشاء مخيم الزعتري عام 2012 لإيواء آلاف اللاجئين السوريين الذين تركوا بلدهم للنجاة من ويلات الحرب الأهلية. ويقيم في المخيم حاليا زهاء 120 ألف سوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com