وفاة شرطي كندي كان يدخن الحشيشة لأسباب علاجية

وفاة شرطي كندي كان يدخن الحشيشة لأسباب علاجية

كندا – توفي شرطي كندي كان أثار جدلا في بلاده بسبب طلبه السماح بتدخينه الحشيشة لأسباب علاجية جراء ضغط نفسي ما بعد الصدمة مرتبط بالعمل، في ما يبدو أنه انتحار.

وأعلن مساعد المفوض في الدرك الملكي الكندي روجر براون أن الكابورال رونالد فرنسيس توفي ”وسوف نفتقده“، متحدثا عن فرضية الانتحار.

وأضاف ”لقد سلط الضوء على متلازمة الضغط النفسي ما بعد الصدمة التي تؤثر على أول العناصر الذين يستجيبون في الحالات الطارئة. هذه مسألة يجب مواجهتها وليس فقط التحدث عنها“.

وكان الشرطي الذي خدم في الدرك الملكي الكندي على مدى ما يقارب العقدين، حصل العام الماضي على وصفة طبية تسمح له بتدخين الحشيشة لمعالجة أعراض الضغط النفسي ما بعد الصدمة التي عاناها جراء عمله. ورفض المسؤولون عنه حينها قيامه بذلك أقلة خلال أوقات العمل خشية أن يشوه ذلك صورة الشرطة.

إلا أن قنوات التلفزيون الكندية عرضت مشاهد لهذا الشرطي خلال تدخينه الحشيشة مرتديا بزته الرسمية خارج مبنى الدرك الملكي الكندي. وقال وزير العدل الكندي بيتر ماكاي أنه يخشى أن يكون السماح للشرطي بتدخين الحشيشة يقدم ”نموذجا سيئا جدا للكنديين“.

وأشار الشرطي فرنسيس في وقت سابق إلى أن تدخين الحشيشة يساعده في معالجة الأعراض المرتبطة بمرض ظهر منذ أن شهد خلال تأديته مهامه في التسعينيات على مأساة وفاة عدد من الاطفال في منطقة لابرادور شمال شرق كندا بسبب تنشقهم بخار الوقود، وهو ما لم يفلح في تحقيقه تناوله أدوية مضادة للاكتئاب.

وانتهى به الأمر بسحب سلاحه وبزته ومنحه إجازة مرضية.

كذلك اتهم الشرطي خصوصا بالاعتداء على إثنين من زملائه السابقين في الدرك الملكي الكندي. وقد أقر بهذه التهم وكان من المقرر صدور الحكم في حقه في تشرين الثاني/نوفمبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com