مديحة كنيفاتي تودع ”صدفة غريبة“ و“شهر زمان“

مديحة كنيفاتي تودع ”صدفة غريبة“ و“شهر زمان“

المصدر: دمشق- إرم

أعلنت الممثلة السورية مديحة كنيفاتي، أنها انتهت من تصوير أول أعمالها للموسم الدرامي 2015، قائلة: ”لقد انتهيت من تصوير مشاهدي في مسلسل ”شهر زمان“ مع المخرج زهير قنوع، كما انتهيت من تصوير خماسية أولى من خماسيات الجزء الثالث من مسلسل ”صرخة روح“ وهي بعنوان ”صدفة غريبة“، وكنت قد أنهيت مؤخراً تصوير مشاهدي في الجزء الثاني من مسلسل ”الأخوة“ في دبي“.

وعن دورها في مسلسل ”شهر زمان“ للمخرج زهير قنوع، تقول كنيفاتي: ”في ”شهر زمان“ أؤدي شخصية فتاة تدعى (سلام) وهي شابة حلبية تهرب مع أختها من مدينتها إلى دمشق بسبب الأحداث وما تواجهه من أحداث مؤلمة وضاغطة، لأعيش مع أختي في الشام ونعمل معاً لتأمين متطلبات المعيشة اليومية من طعام وشراب ولباس، حتى وقت معين، وتكون النهاية المؤسفة لي حيث تنفجر قذيفة أمامي فأفارق الحياة.“

أما عن دورها في ”صدفة غريبة“ فقالت: ”أقوم بتجسيد شخصية فتاة جميلة تعمل كوافيره في أحد الصالونات لتلتقي صدفة بالفنان عبد المنعم عمايري الذي يجسد شخصية (جود) وتنشأ بينهما علاقة حب تصل لأقصى درجاتها لتكتشف في ما بعد أنه متزوج وهو صديق شقيقها المقرب“.

من جهة ثانية، قالت كنيفاتي إن ”الجمال له دور معين ومحدود في جعل الممثلة تأخذ فرصة ما في مسلسل ما، لكن دوره ينتهي بعد ذلك ويأتي دور الإمكانات التي تملكها الممثلة، وسابقا ظهرت بعض الممثلات الجميلات من اللواتي اعتمدن على جمالهن دون امتلاكهن للموهبة الحقيقية، فما لبثن أن غادرن الوسط الفني سريعاً عندما بات المطلوب هو الإمكانات“، وأضافت ”جمالي مهم بالنسبة لي في كل حياتي، لكنه ليس كل شيء في مسيرتي مع الدراما“.

وعُرفت كنيفاتي بظهورها الجريء في الموسم الدرامي الماضي، وخاصة في دورها في مسلسل ”خواتم“ للمخرج ناجي طعمة.

من جهة أخرى، أكّدت الممثلة السورية أنها باقية حتى الآن في دمشق، وعن تواجدها المكثف في بيروت هذه الفترة، قالت إنها تقضي ما تبقى من الصيف بين بيروت ودمشق، مؤكّدة أن ”ذلك ليس غريباً فأنا وأهلي لم نترك دمشق ولم نهرب منها، ولن نتخلى عنها“.

وأوضحت ”بالنسبة لسفرنا إلى بيروت أو إلى أي مكان آخر، فالأمر هكذا منذ ما قبل الأحداث، حيث نزور بيروت وغيرها من المدن والعواصم العربية ونقيم فترات هناك، ثم نعود إلى الشام التي لا مكان آخر في العالم يعلوها أو يسبقها، ولا تساويها بالقيمة والحب في القلب إلا باقي المدن السورية التي يتشكل منها وطننا الحبيب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com