الجامعة الأوروبية-المتوسطية تفتح أبوابها في فاس المغربية

الجامعة الأوروبية-المتوسطية تفتح أبوابها في فاس المغربية

الرباط- أطلقت في مدينة فاس المغربية، الاثنين، الجامعة الأوروبية -المتوسطية لتدريب المهندسين والموجهة لطلاب ضفتي المتوسط، وذلك بمشاركة أولية لستة بلدان أوروبية.

وتستقبل هذه الجامعة التي كانت ثمرة اتفاق مغربي فرنسي مئتي طالب سيبدأون السنة الدراسية في أيلول/سبتمبر 2015 في مدينة فاس، وستنطلق بمساهمة ست دول هي المغرب وتونس وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا وفرنسا.

واعتبر وزير التعليم العالي في المغرب لحسن الداودي أن ”هذه ليست سوى البداية، حيث سنستقبل في المستقبل مختلف الطلاب الأوروبيين، وأيضا المغاربيين والأفارقة“.

وينوي المسؤولون عن هذه الجامعة استقبال 3000 طالب، يقضون خمس سنوات من التدريب، سنة ونصف سنة منها على الأقل خارج المغرب في ثلاثة اختصاصات هي ”الميكانيك والطاقة“ و“الهندسة الكهربائية“ و“أنظمة المعلومات والاتصالات“.

وتم بمناسبة إطلاق هذه الجامعة، توقيع اتفاق مع ”المعهد الوطني للعلوم التطبيقية العام“ في فرنسا، سيسمح بالاعتراف بهذه الجامعة لدى الدولتين المغربية والفرنسية والشبكة الأوروبية لكليات الهندسة.

وسيتم التدريس في الجامعة بلغات عدة منها العربية والفرنسية والإنكليزية والإسبانية.

وقالت وزيرة الدولة الفرنسية للتعليم العالي والبحث العلمي، جنوفييف فيوراسو، إن الجامعة ”مشروع يحظى بدعم 43 دولة في الاتحاد من أجل المتوسط“، موضحة أنها ”ستشكل نموذجا للشراكة بين العديد من الفاعلين في مجال البحث العلمي على المستوى الدولي، وستوفر للطلبة تأطيرا علميا ذا مستوى عال يضاهي ما تقدمه أعرق الجامعات“.

وأضافت أن ”هذا النوع من الجامعات سيجعل من المغرب أرضية ملائمة لتنمية وتطوير البحث العلمي بالنسبة لإفريقيا وللعديد من البلدان المجاورة“.

من جانبه قال وزير الدولة البرتغالي للتعليم العالي، فريرا كوميز، إن ”جميع دول المتوسط تدعم المشروع الذي يشكل قيمة مضافة في مجال تطوير البحث العلمي وتقاسم المعرفة، سواء بالنسبة للمغرب أو للمنطقة الأوروبية -المتوسطية“.

وأضاف أن :“البرتغال ملتزمة بدعم هذا المشروع والمساهمة في تنمية وتطوير البحث العلمي وخصوصا في القطاعات الحيوية التي أضحت تشكل مرتكزات للاقتصادات الحديثة كالطيران وميكانيك السيارات والبيئة والتقنيات الرقمية وغيرها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com