تحذيرات من فقاعة طاقة سلبية قد تدمر الكون

تحذيرات من فقاعة طاقة سلبية قد تدمر الكون

المصدر: منيرة الجمل – إرم نيوز

كشف علماء فيزياء أمريكيون عن أن الجسيم الأساسي الذي يكسب كل مادة في الكون كتلتها، يمكن أن يؤدي في يوم من الأيام إلى ”التدمير“، وهو ما يشير إلى إمكانية نهاية الكون فجأة كما نشأ بعد الاصطدام بفقاعة طاقة.

ونقلت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية عن خبراء في ذلك المجال قولهم، إن الطاقة السلبية ينتجها الجسيم الأولي ”بوزون هيغز“ المسؤول عن اكتساب المادة لكتلتها، حيث يمكن التنبؤ بالزوال البطيء للكون بالنموذج القياسي لفيزياء الجسيمات الذي يستخدمه العلماء لشرح وحدات بناء المادة.

وذكر الخبراء بأن وجود قوة تُعرف باسم ”الطاقة المظلمة“ تقود التوسع السريع للكون الذي سيستمر حتى يتلاشى كل شيء إلى اللا شيء، لكن دراسة حديثة رجحت أن تكون نهاية الكون بانفجار مفاجئ وليس بالتدريج في غضون 10×139 سنوات.

وبحسب الدراسة فأن العملية المسؤولة عن تلك الخاتمة ربما تكون بدأت بالفعل بعد التفاعل مع الثقب الأسود (منطقة في الفضاء ذات كثافة مهولة تفوق غالبًا مليون كتلة شمسية، وتصل الجاذبية فيها إلى مقدار لا يستطيع الضوء الإفلات منها).

وتوصل العلماء في جامعة ”هارفارد“ الأمريكية إلى ذلك الاكتشاف بدراسة ما نعرفه بالفعل عن كتل الجزيئات وكيفية تفاعلها، متوقعين تغير الكتلة الحالية لجسيم ”بوزون هيغز“ في يوم من الأيام.

وأكد العلماء أنه إذا حدث ذلك للجسيمات الكمومية، التي تكسب المادة كتلتها، يمكن أن تنهار كل العمليات التي تجعل الحياة ممكنة في ذلك الكون من خلال إنتاج فقاعة من الطاقة السلبية، في حين أن ”تلك الفقاعة سوف تواصل النمو حتى تغلف الكون بالكامل“.

بدوره، قال الباحث ”أندرس اندريسين“ ”أردنا إصلاح كل التقديرات السابقة والتوصل بقدر الإمكان إلى تاريخ محدد لنهاية الكون، ومن المثير أن نتخيل تلك الفقاعة بجدار طاقتها السلبية تتجه نحونا بسرعة الضوء.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة