السيدة الفرنسية الأولى تتحدث عن خيانة زوجها في كتاب

السيدة الفرنسية الأولى تتحدث عن خيانة زوجها في كتاب

باريس _ تروي السيدة الفرنسية الأولى سابقا فاليري تريرفيلر فصولا من حياتها العاطفية المضطربة في كتاب يصدر يوم الخميس، نشرت مجلة ”باري ماتش“ مقتطفات منه.

وتحت عنوان ”ميرسي بور سو مومان“ (شكرا لهذه اللحظة) تروي الصحافية كيف أنها اطلعت مطلع العام الماضي على وجود علاقة بين الرئيس فرنسوا هولاند شريك حياتها حينها، والممثلة جولي غاييه.

وكتبت تريرفيلر: ”الخبر عن جولي غاييه يتصدر أخبار الصباح، اشعر بأني منهارة، لا يسعني أن اسمع ذلك، آخذ بسرعة الحقيبة البلاستيكية الصغير التي تحوي حبوبا منومة، فرنسوا تبعني، وحاول أن ينتزع مني الحقيبة لكني هرولت إلى الغرفة، انتزع الحقيبة مني فتمزقت، وتبعثرت الحبوب على السرير والأرض، وتمنكت من استعادة بعضها، وابتلعت ما أمكنني منها، أردت النوم، أنا لا أريد أن أعيش الساعات التالية، اشعر بالعاصفة التي ستهب ولا أملك القوة للمقاومة، أريد الفرار، ففقدت الوعي“.

ودخلت فاليري تريرفيلر البالغة 49 عاماً، قصر الأليزيه لفترة وجيزة بين أيار/ مايو 2012 وكانون الثاني/ يناير 2014، وخلال تلك الفترة لم تنجح فعلا في فرض نفسها في دور السيدة الأولى.

فهي لم تكن تحظى بشعبية في صفوف الفرنسيين وقد فرضت اعتبارا ايار/ مايو 2012 حريتها بالتعبير والتصرف ورأت أن من الطبيعي أن تحتفظ بعملها كصحافية في مجلة ”باري ماتش“ رغم أنها شريكة حياة رئيس البلاد.

وبعد شهر على ذلك وفي خضم الانتخابات التشريعية أثارت جدلا كبيرا عندما وجهت تغريدة نارية دعمت فيها منافس سيغولين رويال شريكة حياة فرنسوا هولاند السابقة وأم أولاده الأربعة.

وتتولى سيغولين رويال منذ نيسان/ أبريل الماضي وزارة البيئة وقد أشار الكثير من المعلقين يومها إلى أن وجودها في الحكومة لم يكن ليصبح ممكنا لو أن علاقة هولاند بتريرفيلر لا تزال قائمة.

وبين المقتطفات القصيرة التي نشرتها ”باري ماتش“ عن الكتاب الواقع في 320 صفحة، واحد عن غيرة ميشال أوباما، وكتبت تريرفيلر: ”أنا سعيدة لأني لست الغيورة الوحيدة“.

ويروي مقطع آخر دخول سيغولين رويال إلى مطعم فجأة بينما كانت في موعد غرامي مع هولاند.

وتطرق مقتطف أيضا إلى ردود الفعل الأولى لفرنسوا هولاند عندما تبلغ رئيس البلاد المقبل في العام 2011 توقيف منافسه الاشتراكي المحتمل دومينيك ستروس-كان في نيويورك بتهمة الاغتصاب.

وكتبت الصحافية كاترين شواب في مجلة ”باري ماتش“، ”على صعيد أسرار الدولة يمكن له (فرنسوا هولاند) أن ينام قرير العين، ففاليري تتحدث عن الحب والشغف والفراق“.

وتصدر نشر الكاتب الخميس، أخبار وسائل الإعلام الفرنسية الأربعاء، وعنونت صحيفة ”لو بارزيان“، ”تريرفيلر: الكتاب الذي يخيف الاليزيه“ متحدثة عن ”انتقام امرأة مجروحة“ ومؤكدة أن ”الكتاب سيخلف صدمة وسيثير جدلا“.

وأعلن فرنسوا هولاند رسميا في 25 كانون الثاني/ يناير ”نهاية حياته المشتركة“ مع تريرفيلر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com