الصدر: الاستثمارات العراقية بمصر ستصل إلى 10 مليارات دولار

الصدر: الاستثمارات العراقية بمصر ستصل إلى 10 مليارات دولار

المصدر: ميس رضا - إرم نيوز

طالب السفير العراقي بالقاهرة، حبيب الصدر، السلطات المصرية بإزالة العوائق أمام حركة الوافدين والأموال من العراق إلى مصر، والتى توقفت منذ سنوات.

وقدّر الصدر في تصريح لـ ”إرم نيوز“ حجم الاستثمارات والسياحة العراقية بمصر في حال أتاحت السلطات المصرية تدفقها من جديد، ما بين 5 إلى 10 مليارات دولار سنويًا.

وقال، إن الشركات المصرية سيكون لها النصيب الأكبر في عملية إعادة إعمار العراق باعتبارها الأقدم والأعرق في تاريخ البناء والتعمير بالشرق الأوسط،  وبفضل ما حققته من إنجازات اقتصادية لاسيما في ملف الطاقة الذي يحولها مركزًا إقليميًا للطاقة.

وأضاف سفير العراق لدى القاهرة أن تدشين خط أنبوب البصرة – العقبة النفطي سيعطي دفعة قوية للعلاقات بين البلدين، وهو مشروع إستراتيجي ضخم يربط أبار البصرة مرورًا بالأردن ووصولًا لمصر عبر ميناء العقبة لتلبية احتياجات مصر من النفط وما يزيد عن حاجتها تصدره للخارج.

وأوضح أن مصر والعراق يشكلان جناحي المشرق العربي باعتبارهما قوة محورية فى الشرق الأوسط، ويعول عليهما في النهوض بواقع الأمة العربية من أمن وسلام لذلك يتجه العراق صوب مصر لاستنساخ التجربة المصرية في القضاء على الإرهاب والنهوض بالتنمية.

وعن مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي عقد أخيرًا بدولة الكويت، أكد السفير الصدر أن المؤتمر حقق نجاحًا مبهرًا على الأصعدة كافة، لاسيما باعتراف العالم خلاله بأن العراق طوى صفحة الآلام وشرع بفتح صفحة جديدة زاخرة في الإعمار والبناء والاستقرار والتعايش السلمي.

ولفت الصدر إلى أن المؤتمر جمع تعهدات بقيمة 30 مليار دولار عبارة عن منح وقروض ميسرة وتسهيلات ائتمانية في ظل الأوضاع التي تعانيها الدول النفطية من تدنٍّ لمستوى أسعار النفط  أخيرًا، وتأثيره على اقتصادياتها، فضلًا عن أنه تم تخصيص جانب كبير من الاستثمارات للدول المشاركة في المؤتمر والتي تجاوزت 76 دولة لتوفير بيئة جاذبة للاستثمار.

وأكد الصدر أن العراق الآن أصبح عنصرًا إيجابيًا في المنطقة، على عكس ما عرفت عنه المنطقة من قبل بأنه مصدر تهديد للمنطقة العربية في عهد الرئيس الراحل صدام حسين الذي أدخل بغداد لسنوات طويلة في حروب مع الدول المجاورة مثل: الكويت والسعودية وإيران.

ونوه إلى أن التصريحات الإيرانية التى خرجت أخيرًا عن مقتل ”صدام حسين“ على يد الإيرانيين غير صحيح ومرفوض بشكل كامل قائلًا: ”أصدرت بلادنا بيانًا بصدده يؤكد أن القرار العراقي سيادي ولا يجب المساس به“.

وعن التحذيرات الأمريكية للعراق بعدم شراء منظومة الدفاع الروسية إس 400، أكد الدبلوماسي العراقي أن قرارات بلاده لا تخضع لأي طرف خارجي فالقرار العراقي مستقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com