دراسة: الأم تورث فشلها الاجتماعي إلى بناتها

دراسة: الأم تورث فشلها الاجتماعي إلى بناتها

واشنطن_ أكدت دراسة أميركية أن المراهقات عادة ما يتأثرن بأمهاتهن من الناحية الاجتماعية، فإذا كانت الأم لا تستطيع إقامة علاقات سوية أو جيدة مع الآخرين فإن ذلك ينتقل بدوره إلى ابنتها المراهقة التي عادة ما تقلد تصرفات أمها في تعاملها مع الآخرين.

وأوضحت الدراسة أن المراهقين عادة ما يتأثرون بشكل كبير بوالديهم، وخاصة الأم، فإذا كانت الأم تتعامل دوما بعصبية وعنف مع صديقاتها وتتشاجر معهن لأتفه الأسباب، فالابنة المراهقة ستعتقد أن هذه هي الطريقة التي من المفترض أن تعامل بها صديقاتها، وستقلد تصرفات والدتها، وعندها ستصبح فاشلة اجتماعيا.

وأكدت الدراسة أن الفتاة حتى ولو لم تكن على وفاق مع والدتها معظم الوقت، فإنها ما تزال تعتبرها في قرارة نفسها قدوتها ومثلها الأعلى الذي تقتدي به، والشخصية التي تأمل أن تصبح مثلها في قراراتها وأسلوب حياتها وميولها عندما تكبر.

واعتمدت الدراسة المذكورة، التي قام بها باحثون في علم النفس البشرية، على بحث تطور علاقات الصداقة والزمالة مع الأقران لدى المراهقين، ووجد أن من يعانون من مشاكل كبيرة في تكوين علاقات اجتماعية سليمة وطبيعية مع أقرانهم في واقع الأمر يقلدون التصرفات السلبية التي تقوم بها الأم مع معارفها وجيرانها وأصدقائها في المعتاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com