قصص لمحظوظين نجوا من كارثة الطائرة الماليزية الثانية – إرم نيوز‬‎

قصص لمحظوظين نجوا من كارثة الطائرة الماليزية الثانية

قصص لمحظوظين نجوا من كارثة الطائرة الماليزية الثانية

عواصم – انتشرت التقارير، عن مسافرين محظوظين بين مئات القصص المأساوية التي سببت حزنا في كافة أنحاء ماليزيا حيث يجد كثيرون صعوبة في استيعاب الكارثتين اللتين لحقتا بالبلاد وبخطوط طيرانها الرسمي.

كان يفترض أن يصعد باري وإزي سلم الطائرة في أمستردام مع طفلهما، لكنهما فوجئا بأن لم يكن على متنها مقاعد شاغرة.

وصف باري شعوره حين علم بحادث إسقاط الطائرة ”تشعر بذلك الشعور الغريب في معدتك، ثم تبدأ دقات قلبك تتصاعد“.

أما سيمون لابوستا وجوان جوفيل العائدان إلى أستراليا من رحلة شهر العسل فكان يفترض أن يسافرا على متن الطائرة ، لكنهما ألغيا السفر تحسبا لأن وصولهما في الوقت المحدد لوصول الرحلة سيجعل من الصعب عليهما التوجه إلى العمل الإثنين، بسبب فروق التوقيت.

ولم يكن مقررا أن يعمل مضيف الخطوط الجوية الماليزية سانجيد سينغ على متن الرحلة المنكوبة (إم.إتش.17) لكنه بدل جدول عمله مع زميل له وقبلها بأشهر كانت زوجته وهي مضيفة أيضا بدلت جدول عملها فتفادت الرحلة المنكوبة (إم.إتش. 370).

ويعتقد مسؤولون أمريكيون ان الرحلة (ام.إتش. 17) التي أقلعت من أمستردام في طريقها إلى كوالالمبور أسقطت فوق أوكرانيا بأيدي انفصاليين تدعمهم روسيا. وتناثرت الجثث على مدى أميال من الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون قرب الحدود مع روسيا. وقتل كل من كانوا على متن الطائرة وعددهم 298 بينهم 192 شخصا من هولندا.

وكانت الرحلة (ام.إتش. 370) اختفت في مارس آذار وعلى متنها 239 شخصا من الركاب والطاقم في طريقها إلى كوالالمبور من بكين في واحد من أكثر الألغاز المحيرة في عالم الطيران.

وكان المضيف سانجيد سينغ واحدا من ضحايا الرحلة (ام.إتش. 17).

وقال جيجار سينغ (71 عاما) والد سانجيد لموقع انسايدر الاخباري الماليزي على الانترنت “ أخبرنا في الآونة الأخيرة أنه بدل جدول عمله مع زميل له لرحلة العودة من امستردام إلى كوالالمبور.“

وأضاف “ كان دوما يتصل بنا قبل ان يتجه إلى رحلته… كان من المفترض أن تكون زوجة سانجيد على متن الرحلة (ام.إتش. 370) لكنها بدلت جدول عملها مع زميلة أخرى في اللحظة الأخيرة.“

وعلى متن الرحلة أيضا كانت هناك عائلة بأكملها عائدة إلى ماليزيا بعد أن أمضت ثلاثة أعوام في قازاخستان وكان رب الاسرة تامبي جي (49 عاما) متلهفا على العودة لماليزيا للاحتفال بعيد الفطر قبل ان يبدأ عملا جديدا.

وذكرت صحيفة ذا ستار ان زوجته أريزا غزالي (47 عاما) كانت نشطة في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي. وقبل إقلاع الطائرة نشرت أريزا صورا على الانترنت لحقائب العائلة المكتظة.

وقالت جميلة نورية أبو أنور (72 عاما) وهي والدة أريزا للصحفيين ان ابنتها تحدثت معهم قبل الحادث بساعات.

وقالت “ تحدثوا معي من امستردام. اتصلوا بي قبل أن يركبوا الطائرة. لم يكن هناك أي شيء غريب. كانت محادثة طبيعية.“

وتأتي مأساة الرحلة (ام.اتش.17) في الوقت الذي كان الكثيرون قد بدأوا يتجاوزون ما حدث في مارس آذار.

وقال أحد المديرين التنفيذيين في شركة الطيران في مطار كوالالمبور وهو يبكي ”انه أمر صعب للغاية أن يحدث شيء مثل هذا بعد أربعة أشهر فقط من (ام.اتش.370) عندما كنا قد بدأنا بالمضي قدما في حياتنا.“

مكان سقوط الطائرة

وفي قرية روجيبني حيث سقطت الطائرة وصف سكان تجاربهم الشخصية المرعبة.

كان عمال منجم الفحم عائدين من عملهم، وكان هناك بعض رجال الشرطة، سمعوا صرخة هلع، ثم تبين أن شخصا ما صادف جثة أحد ركاب الطائرة.

قالت امرأة إنها سمعت ضجة مرعبة، ثم سقطت جثة أحد الركاب في مطبخها.

وقالت امرأة عشرينية ”فتحت الباب ورأيت الجثامين تسقط، سقط أحدها في حقلي“.

وقد عثر على بعض الركاب وهم مربوطون بأحزمة المقاعد، وجالسون باسترخاء وكأن شيئا لم يحدث.

ووصف أحد شهود العيان تعابير الرعب التي تجمدت على وجه فتى في العاشرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com