مغنية نيوزيلندية تلغي حفلًا في تل أبيب وسط دعوات لمقاطعة إسرائيل

مغنية نيوزيلندية تلغي حفلًا في تل أبيب وسط دعوات لمقاطعة إسرائيل

المصدر: الأناضول

ألغت المغنية النيوزيلندية، ”لورد“، حفلًا غنائيًا كان مقررًا أن تقيمه بمدينة تل أبيب، في حزيران/ يونيو المقبل، بعد تلقيها دعوات من نشطاء طالبوها بمقاطعة إسرائيل؛ بسبب احتلالها المستمر للأراضي الفلسطينية، بحسب ما أفادت به، اليوم الإثنين، الإذاعة الألمانية ”دويتشه فيله“.

وأعلنت ”لورد“ (21 عامًا) موقفها في بيان، أرسلته أمس إلى منظمي حفلها في تل أبيب بعد تلقيها عشرات الرسائل من معجبيها، وفيه قالت:“ فخورة بأنني شابة مثقفة، لكن رغم قراءاتي المتعددة وحصولي على آراء كثيرة حول الغناء في تل أبيب، لكنني لست فخورة بأني اتخذت ذلك القرار، فقد كان خطأً“.

وفي الأسبوع الماضي، طالبت سيدتان ناشطتان في حركة ”المقاطعة، وعدم الاستثمار، وفرض العقوبات“ (بي.دي.إس) المناهضة لإسرائيل، لورد، بـ“إلغاء حفلها في تل أبيب“.

ووجهت الناشطتان المقيمتان في نيوزيلندا رسالة مفتوحة إلى لورد وفيها قالتا: إنّ ”الغناء في تل أبيب يمنح إسرائيل دعمًا إزاء سياساتها الظالمة ضد الفلسطينيين“.

والناشطتان هما اليهودية جاستن سارش، ونادية أبو شنب، من الأصول الفلسطينية.

من جهتها، تقبّلت الشركة المنظمة لحفل ”لورد“ في تل أبيب قرار الإلغاء، في حين طالبت وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف، المطربة النيوزيلندية بالتراجع عن موقفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة