أسرة ”صديق العمر“ تعتذر عن الأخطاء التاريخية

أسرة ”صديق العمر“ تعتذر عن الأخطاء التاريخية

المصدر: القاهرة- من محمود صبري

اعتذرت أسرة مسلسل ”صديق العمر“ عن الأخطاء التاريخية التي وردت ضمن حلقات العمل الذي تعرض للهجوم منذ أول أيام رمضان.

وقالت أسرة المسلسل: ”إذا كانت هناك بعض الأخطاء التاريخية في الحلقات، فهذا بالتأكيد أمر يستوجب الاعتذار عنه من صناع صديق العمر، وإن كانت بعض التواريخ لا تهم المشاهد في المقام الأول لأننا نقدم دراما وليس برنامجا تعليميا“.

وتسببت الجوانب الإيجابية التي قدمها المسلسل في شخصيتي المشير عبد الحكيم عامر ورئيس جهاز المخابرات الأسبق، صلاح نصر، بتعرض المسلسل لهجوم الجمهور منذ أول أيام رمضان.

وأوضحت أسرة المسلسل أن ”الغضب الأكبر من العمل كان لتقديمه الجوانب الإيجابية في الشخصيتين، كون الإعلام حملهما في نهاية الستينات توابع هزيمة يونيو“.

ورفضت بشدة أي تلميح أو تصريح بأن اختيار الفنان جمال سليمان هدفه التقليل من شأن جمال عبد الناصر، موضحة أن مكانة الرئيس المصري الأسبق ”أكبر من أن يطالها أحد، فعبد الناصر في قلوب المصريين قبل أن يجسد شخصيته على الشاشة الفنان الراحل أحمد زكي، لكن العجيب أن يعتقد البعض أن الأخير هو من صنع شعبية عبد الناصر“.

وكررت اعتزازها بالمهمة الوطنية التي تصدى لها جمال سليمان وتحمله مسؤولية تجسيد شخصية عبد الناصر في هذا العمل الضخم، مبدية تحفظها على أي اختيارات أو ترشيحات أخرى لأن منتج العمل ومخرجه هما فقط صاحبا الحق في ذلك، لكن يبدو أن كل من عاصر عبد الناصر يريد أن يستمر في السيطرة على تاريخه حتى بعد 44 عاما على وفاته، على حد قول أسرة العمل.

وأعربت أسرة ”صديق العمر“ عن خالص تقديرها للسياسي سامي شرف، ولكل من انتقدوا المسلسل، مشيرة إلى أنها ستوضح العديد من النقاط لعلها تغلق مسار الانتقادات وتعطي فرصة للجمهور لمتابعة العمل حتى نهايته والحكم بشكل مجمل على الـ30 حلقة.

ولفتت إلى ما قاله سامي شرف عن أن المشير عامر تعرف على زوجته الثانية الفنانة برلنتي عبد الحميد، في سهرة خاصة نظمها صلاح نصر عام 1961، وليس كما جاء في المسلسل من خلال ندوة جماهيرية.

ولم ينتبه شرف، بحسب أسرة العمل، إلى أنه بذلك ”يوجه إهانة للزعيم عبد الناصر، لأنه يفتح باب التساؤلات بروايته تلك، عن أنه كيف صمت عبد الناصر على مثل هذه الأمور، وهو الذي كان يعرف ”دبة النملة“ في مصر على حد شهادة سامي شرف نفسه، وكيف سمح بوجود مثل هذه العلاقات والسهرات بين أكبر رجال الدولة“.

وتساءلت: ”لماذا يريد سامي شرف وغيره من الغاضبين من المسلسل أن يتعرض العمل لإيجابيات عبد الناصر فقط؟ مع أنه يقول إن عبد الناصر تحمل بمفرده مسؤولية الهزيمة ودافع عن الجيش المصري، فلماذا الغضب من مسلسل يحاول رصد المقدمات التي أدت إلى الهزيمة من خلال الأدوار التي قام بها الجميع سواء الرئيس ناصر أو المشير عامر، وإلى متى سيكون المطلوب فقط هو ذكر أنصاف الحقائق؟“.

وعبرت عن غضبها من منتقدي المسلسل، قائلة إن ”من ينتقدون العمل ويحسبون أنفسهم على جمال عبد الناصر، ظلوا صامتين منذ أعوام طويلة، ولم يبذلوا أي جهد في تقديم الزعيم كما يجب للأجيال الحالية، ويرفضون أي اجتهادات من غيرهم لتناول مراحل تاريخية تجاهلها الإعلام المصري طويلا“.

وأعربت عن رفضها للاتهامات القائلة إن المسلسل ظلم عبد الناصر، مضيفة أنه ”على من يرى أن المسلسل ظلم عبد الناصر أن يقدم مسلسلا في المقابل ويترك لنا وقتها نحن أيضا حق النقد في اختيار الممثل المناسب وكافة التفاصيل الأخرى“.

وأشارت إلى أن الهدف الأسمى من العمل هو أن يخرج الجمهور من المشاهدة إلى القراءة ليعرف الكثير عن تاريخ بلده وأن يفتح المسلسل الآفاق أمام صناع الفن في مصر لتقديم مسلسلات وأفلام تتناول مراحل تاريخية أخرى يتعطش الجمهور لمعرفة المزيد عنها.

وأكدت أسرة المسلسل على أن العمل حصل على كل الموافقات اللازمة من الجهات المعنية، متسائلة: ”هل هذه الجهات أيضا تخطط لتشويه صورة جمال عبد الناصر؟ وهل المطلوب أن يوافق على المسلسل كل من مر بجوار بيت الرئيس طوال فترة حكمه لمصر؟“.

وطالبت أسرة ”صديق العمر“ سامي شرف بالاستمرار في متابعة حلقات المسلسل وأن يؤجل أحكامه لحين نهاية العرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com