أين سيضرب تنظيم القاعدة بحجة الرد على قرار ترامب بشأن القدس؟

أين سيضرب تنظيم القاعدة بحجة الرد على قرار ترامب بشأن القدس؟

المصدر: إرم نيوز -

في سياق تكهنه بالهدف الذي يمكن أن يضربه تنظيم القاعدة ردًا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ذكر موقع ”لونغ وور جورنال“ الإخباري الأمريكي، المعني بمتابعة الحرب على الإرهاب، قائمة من الأهداف التي اختارها التنظيم  للرد على إجراءات سابقة مماثلة.

واستذكر الموقع في تقرير له أن تنظيم القاعدة نشرعدة بيانات شجب فيها قرار ترامب وحرّض فيها على العنف، وذلك في سياق حملة إعلامية .

واستهل التنظيم أحد هذه البيانات التي بثّها على الإنترنت بجزء من خطاب لزعيمه السابق أسامة بن لادن يهدد فيه الولايات المتحدة والأميركيين، ويقسم ”بالله العظيم“ أنه ”لن تحلم أمريكا ولا من يعيش في أمريكا بالأمن قبل أن نعيشه واقعًا في فلسطين.“

كما استحضر التقرير عدة حالات مماثلة وقعت فيها عمليات إرهابية ردًا على مواقف أو تصرفات إعلامية وسياسية، وأشار إلى احتمال أن تأخذ أية عملية قادمة للتنظيم سياقًا مماثلًا من ناحية اختيار الأهداف.

العمليات الإرهابية السابقة

في العام 2005 استهدف تنظيم القاعدة صحيفة ”يولاندس بوستن“ الدنماركية التي نشرت رسومًا كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد، وقال موقع ”لونغ وور“ أن ما تم نشره مؤخرًا من الوثائق الخاصة بأسامة بن لادن يشير إلى أنه يعطي الأولوية لمثل هذه العمليات التي تزعم أنها تثأر للمقدسات.

وفي مذكرة تعود إلى عام 2008، نقل أيمن الظواهري أوامر من بن لادن إلى قادة تنظيم ”دولة الإسلام في العراق“، تقضي بتركيز خطاباتهم على تجريم أية رسوم كاريكاتيرية مسيئة للإسلام.

وفي العام 2012 استخدم تنظيم القاعدة فيديو بعنوان ”براءة المسلمين“ للتحريض على تنظيم مظاهرات ومسيرات مناهضة للولايات المتحدة في عدة بلدان، ونفذت ”القاعدة“ مثل تلك التهديدات من خلال فرعها المعروف باسم ”قاعدة الجهاد في شبه القارة الهندية“.

وفي يناير كانون الثاني من العام 2015، نفذ شقيقان عضوان في التنظيم الإرهابي هجومًا على صحيفة ”شارلي إيبدو“  في باريس بعد نشرها رسومًا كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد.

وأشار التقرير إلى أن تنظيم القاعدة وفروعه يسعون إلى استغلال حالة السخط من قرار ترامب بشأن القدس، وقال إن التنظيم يشن هذه العمليات لكي يبث انطباعًا بأنه يدافع عن الإسلام.

وقال التقرير إنه لم يتضح بعد ما إذا كان تنظيم القاعدة سينفذ تهديداته هذه المرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com