آخر الأخبار

الخليج: السودان في مرمى الفوضى
تاريخ النشر: 05 أكتوبر 2013 8:52 GMT
تاريخ التحديث: 05 أكتوبر 2013 8:56 GMT

الخليج: السودان في مرمى الفوضى

الخليج: السودان في مرمى الفوضى

الصحيفة الإماراتية تشدد على ضرورة تخلي الحكومة السودانية عن عنادها وإنكارها للواقع المأساوي الذي يعيشه السودانيون، وإلا فستجد نفسها في القريب غير قادرة على الإمساك بالموقف وعندها قد تفلت الأمور من يدها ويلتحق السودان بركب "الثورات العربية".

+A -A

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن قرار الحكومة السودانية عدم التراجع عن قراراتها برفع الدعم عن السلع الأساسية التي أثارت تظاهرات شعبية احتجاجية قوبلت بالعنف وسقوط ضحايا كما رفضتها قوى المعارضة وأطراف وازنة في السلطة هو ”قرار غير حكيم إطلاقاً لأنه يعني تحدي الإرادة الشعبية والركون لمنطق المواجهة“.

 

ونوهت الخليج إلى أن إصرار حكومة الخرطوم على موقفها ليس في صالحها ولا يصب بالطبع في مصلحة السودان والسودانيين لأنه يعني استمرار الأزمة وتصاعدها وربما خروجها إلى مسارات غير محسوبة قد تكون نتائجها كارثية..و لو أمعن النظام السوداني النظر في ما جرى من حوله في العديد من الدول العربية وعلى مدى أكثر من عامين لأعاد حساباته وتراجع عن الكثير من سياساته ومن بينها المتعلقة بتعامله مع الأزمة الاقتصادية المتفاقمة التي أدت إلى مواجهات دامية.

 

وأكدت الصحيفة أنه على النظام السوداني القيام بمراجعة عاجلة لمواقفه وسياساته خصوصاً تجاه قضية حياتية تهم ملايين السودانيين الذين يعانون المزيد من الفقر وضيق ذات اليد، إضافة إلى البطالة التي تتصاعد أرقامها، فضلاً عن أزمات أخرى تتوالد في مختلف الاتجاهات، أمنية وسياسية وتخلق واقعاً مأساوياً يضع السودان على فوهة جملة من البراكين المتفجرة، والسودانيون الذين عانوا كثيراً طوال العقود الماضية، ومنذ الاستقلال من أنظمة فاشلة، يعانون الآن السياسات والنتائج نفسها لذا فهم مثل الشعوب الأخرى يمارسون حقهم الطبيعي في التحرك دفاعاً عن حقهم في حياة حرة كريمة، ورفعاً للظلم عنهم، ورفضاً لسياسات الإفقار المتبعة.

 

وشددت الصحيفة في ختام افتتاحيتها على أنه إذا لم تتدارك الحكومة السودانية الأمر وتتخلى عن عنادها وإنكارها للواقع المأساوي الذي يعيشه السودانيون فستجد نفسها في القريب غير قادرة على الإمساك بالموقف وعندها قد تفلت الأمور من يدها ويلتحق السودان بركب الآخرين وأزماته ما أكثرها وما أسهل استخدامها في مرمى الفوضى.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك