الخيام الرمضانية في الكويت مخصصة لأداء الصلوات

الخيام الرمضانية في الكويت مخصصة لأداء الصلوات

المصدر: إرم - من قحطان العبوش

قررت وزرة الأوقاف الكويتية إقامة عدداً من الخيام الملحقة بالمساجد لاستيعاب المصلين الذين تتضاعف أعدادهم بشكل لافت خلال شهر رمضان الذي يحل بعد نحو أسبوع.

وبعكس دول خليجية وعربية أخرى، حظرت الكويت قبل سنوات، إقامة خيم رمضانية ترفيهية في البلاد التي يتمتع فيها أنصار التيار الإسلامي بقوة كبيرة ويتقلدون مناصب حكومية وبرلمانية بارزة.

وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، إنها استعدت لتركيب 136 خيمة رمضانية مجهزة ستلحق ببعض المساجد ذات الكثافة العالية أو التي ليس بها مصلى نساء، لاستيعاب جميع المصلين والتقليل من الزحام وتوفير الجو المناسب لأداء العبادات، خاصة في صلاتي التراويح والقيام، دون مشقة أو عناء.

وأوضح وكيل الوزارة المساعد لشؤون المساجد وليد الشعيب، أنه تمت مخاطبة بلدية الكويت لترخيص هذه الخيام وفق ضوابط وشروط الأمن والسلامة، وهي موزعة حسب احتياجات كل محافظة.

ويوجد في الكويت نحو 1500 مسجد موزعة على محافظات البلاد الست، وتتميز الكويت بوجود مساجد مخصصة لكل طائفة من طائفتي البلاد الرئيسيتين، السنة والشيعة.

وأصبحت الخيم الرمضانية الترفيهية التي يلتقي فيها الصائمون، نساءً ورجالاً على الإفطار، من التقاليد الثابتة في عدد من الدول العربية تتصدرها مصر، لكن التجربة شهدت منذ بدايتها في الكويت قبل أكثر من عشر سنوات معارضة كبيرة.

وتتعرض الخيم الرمضانية لانتقادات كبيرة من الدعاة والعلماء، كونها تشغل الصائمين عن العبادة، وتتضمن كثيراً من المحظورات الشرعية عندما يجتمع النساء والرجال في المساء لتناول الإفطار على طريقة المائدة المفتوحة في الفنادق والمطاعم الراقية التي تتضمن أيضاً الاستماع إلى الألحان الموسيقية والأغاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com