صور.. ”إرم“ ترصد معالم جزيرة ”مينوركا“ الإسبانية

صور.. ”إرم“ ترصد معالم جزيرة ”مينوركا“ الإسبانية

المصدر: مينوركا - من الياس توما

تحولت جزيرة مينوركا الإسبانية الواقعة وسط الجزء الغربي من البحر الابيض المتوسط إلى منافس قوي لشقيقتها الجزيرة الأكبر والأشهر مالوركا التي تبعد عنها نحو 40 كم فقط، وذلك بسبب طبيعتها الجميلة وساحلها النظيف بشقيه الرملي والحجري وتحسن الخدمات المقدمة للسياح في مختلف المجالات .

وعلى الرغم من أن مساحة الجزيرة لا تتجاوز 720 كم مربع و طول ساحلها يصل إلى 200 كم، فيما يبلغ عدد سكانها نحو 80 ألف نسمة إلا أنها تحظى بحماية اليونسكو بسبب طبيعتها الخاصة وأثارها العريقة.

ويلاحظ الزائر العربي فور تجوله في عاصمتها التي تسمى ”ماو“ بالإسبانية و“ماهون“ بالإنجليزية البصمات العربية فيها، الأمر الذي يظهر من خلال نمط بناء المنازل والأبواب والنوافذ، حيث أقام العرب فيها سنوات طويلة بعد الحقبة البيزنطية.

ووفق المصادر التاريخية الإسبانية فإن خليفة قرطبة ضم الجزيرة له في عام 903 وأطلق عليها تسمية ”المنقورة“، كما حكمت الجزيرة لفترة طويلة من قبل سعيد حاكم القرشي الذي أعلنها ولاية مستقلة ثم من قبل ابنه إلى حين احتلالها من قبل الفونسو الثالث نهاية القرن الثالث عشر الذي أنهى الوجود العربي فيها.

وتنقسم الجزيرة إلى 8 أقاليم أهمها ”مامون“ و“سيوتا ديلا“ و“فيربريمس“ و“ايس كاستيل“ غير أن أكثرها ضجيجاً وحركة هي العاصمة بسبب الحركة التجارية النشطة فيها ووجود الميناء الرئيسي فيها.

وتقدم الجزيرة للزائرين والسياح فرصة ممارسة الغوص والتجول في طبيعتها الجميلة إما سيراً على الاقدام أو على الدراجات الهوائية ،وبالتوافق مع طبيعة الإسبان المنفتحة على الآخرين فإن زائر مينوركا يشعر بود أهلها وكرمهم ورغبتهم بتقديم أي مساعدة ممكنه.

وبالنظر للأجواء الهادئة التي تسود هذه الجزيرة التي يبلغ طولها 47 كم وعرضها بين 10ــ19 كم فإنها تعتبر مكانا مثالياً لسياحة العائلات التي يوجد فيها أطفال،أما من يبحث عن التسلية والمتعة والتسوق فعليه أن يقصد الشقيقة الاكبر مالوركا أو جزر الكناري وغيرها من الجزر الإسبانية الشهيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com