آخر الأخبار

كوبونات البنزين تضاعف أزمة الوقود
تاريخ النشر: 24 مايو 2013 9:22 GMT
تاريخ التحديث: 24 مايو 2013 9:33 GMT

كوبونات البنزين تضاعف أزمة الوقود

أبدت الغرف التجارية المصرية اعتراضاً على نظام كوبونات الوقود الجديد ورأت أنه غير صالح للتطبيق

أبدت الغرف التجارية المصرية اعتراضها على مشروع الحكومة لتوزيع السولار والبنزين بنظام الكوبونات أو الكروت الذكية المزمع تطبيقه خلال الفترة المقبلة وأكدت أنه يفاقم أزمة الوقود.

+A -A

إرم – (خاص) محمد عز الدين

قال حسام عرفات، رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية في اتحاد الغرف التجارية، أن فكرة الكوبونات جيدة نظرياً لكنها غير صالحة للتطبيق على أرض الواقع، بل ستزيد من حدة الأزمة ولن تحلها، حيث لم توضح آلية تنفيذ المشروع وكيفية تحديد السيارات التي تستفيد من الكوبونات.

 

وأضاف عرفات أن نظام الكوبونات غير صالح للتطبيق على السولار لأنه يدخل في المكونات الأساسية للإنتاج، وتستخدمه سيارات الأجرة، مما سيؤدي إلى زيادة تعرفة الأجرة الي الضعف، وأي منتج له سعران فى السوق ستنشأ له سوقٌ سوداء حتى أنه بإمكان البعض شراء سيارات بقيمة منخفضة ثم بيع البنزين المخصص لها فى السوق السوداء.

 

وقال سامي سلطان نائب رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية، أن الكوبونات التي تحتوي على أكثر من 12 علامة مائية يمكن تزويرها، وأضاف أن كميات البنزين المقدرة للسيارات الملاكي وفقاً لنظام الكوبونات لا تتناسب مع الأحوال المرورية للشوارع، كما أن عدد السيارات قديمة الصنع أكثر واستهلاكها للوقود عالٍ، وأضاف أن الشوارع مزدحمة وحركة السير بطيئة والوقوف متكرر والطرق سيئة وغير ملائمة، مما يؤدي إلى زيادة إستهلاك السيارات للبنزين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك