أمريكا تمنع مشاركة الصينيين في مؤتمرات القرصنة الإلكترونية

أمريكا تمنع مشاركة الصينيين في مؤتمرات القرصنة الإلكترونية

المصدر: إرم- (خاص) من ميسون جحا

يسعى مسؤولون أمريكيون لمنع قراصنة صينيين من حضور مؤتمرات حول القرصنة الإلكترونية ستجري هذا الصيف في ”لاس فيغاس“؛ للحد من التجسس الالكتروني، وفق تصريح لمسؤول أمريكي رفيع المستوى قبل يومين.

وقال المسؤول إن الحكومة الأمريكية يمكن أن تحرم صينيين من تأشيرة دخول للولايات المتحدة فضلاً عن اتخاذ إجراءات أخرى لمنع هؤلاء من حضور مؤتمرات ”ديف كون“ و“بلاك هات“ التي ستعقد في آب/ أغسطس المقبل.

وتأتي هذه المساعي للمساعدة في الضغط على الصين بعد اتهام الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي لخمسة ضباط صينيين بالتجسس على مؤسسات أمريكية تعمل في مجالات الطاقة النووية والشمسية وذلك بهدف سرقة أسرار تجارية.

ونفت الصين تلك الاتهامات، وقالت إنها ملفقة ومن شأنها أن تضر بأجواء الثقة بين البلدين.

وفي هذا السياق، قال منظمو المؤتمرين إنهم لا يعرفون شيئاً عما تسعى إليه الإدارة في واشنطن، لكنهم رأوا أن تقييد مشاركة الصين فكرة خاطئة.

وقال جيف موس، وهو منظم كلا المؤتمرين في تغريدة على تويتر،السبت الماضي:“ كنت بالطائرة في طريقي إلى واشنطن عندما سمعت بالخبر لأول مرة. لا أعتقد بأن ذلك يساعد على بناء مجتمع إيجابي“.

وفي وقت لاحق، قال سيريل وايسوبال، وهو عضو لجنة مكلفة بمراجعة التقارير والمحاضرات التي ستلقى في المؤتمرين، بأن لا فائدة من حظر حضور البعض؛ لأن جميع المحادثات ستصور وتباع.

وسوف يتم خلال المؤتمرين البحث عن سبل لمحاربة القرصنة الإلكترونية بما فيها اختراق شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يستقطبان سنوياً أكثر من 15 من القراصنة والباحثين والخبراء الأمنيين.

ولكن في العام الماضي طالب القائمون على المؤتمرين بابتعاد مسؤولين أميركيين وذلك بعد أن كشف ادوارد سنودن عمليات تجسس تقوم بها الاستخبارات الأميركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com