تداعيات فضيحة “وينستن” الجنسية.. ممثلات هوليود يقاطعن “تويتر” يوما كاملا

تداعيات فضيحة “وينستن” الجنسية.. ممثلات هوليود يقاطعن “تويتر” يوما كاملا

شنت ممثلات أمريكيات حملة مقاطعة لموقع “تويتر“، تحت وسم #WomenBoycottTwitter،  بسبب تعليق الموقع لحساب زميلتهن الممثلة الفرنسية “روز ماكغوان”، أبرز من أثار فضيحة المنتج “هارفي وينستاين”.

وبدأت الحملة منذُ منتصف ليلة يوم أمس الخميس، واستمرت لغاية اليوم الجمعة، ومن أبرز الأسماء التي قررت عدم النشر على موقع تويتر لمدة يوم كامل: كريسي تيجن، وجانيل موناي، وجينا رودريغيز وغيرهن الكثير من مشاهير هوليود.

ووقف إلى جانب الممثلات بحملتهن لمقاطعة موقع “تويتر” الكثير من المشاهير الرجال المعروفين في هوليود، مثل الممثل والمخرج والمنتج “مارك روفالو”، والكاتب والممثل “جون كيوزاك”، وأيضا “بو ويلمون” مخرج السلسلة الشهيرة (House of Cards).

وكانت الفرنسية “ماكغوان” نشرت على موقع إنستغرام أنه تم تعليق حسابها على موقع تويتر، حيثُ صرّحت إدارة الأخير أن الممثلة  اعتدت بالقذف على المنتج “وينستاين” وإدارته، وعلى الممثل “بين افليك” الذي اتهمته بالتستر على أفعاله، وأن تغريداتها تخرق قواعد الاستعمال على الموقع، خصوصاً بعدما نشرت رقم هاتفه الشخصي .

في حين أن إدارة تويتر سرعان ما خضعت لضغط حملة المقاطعة، وأعادت حساب الفرنسية ماكغوان اليوم الجمعة، بعد أن لقيت الحملة مساندة من الكثير من رواد الموقع الذين ساندوا الممثلات وانضموا للمقاطعة.

وكانت فضيحة المخرج الأمريكي الشهيرهارفي وينستن قد انتشرت الأسبوع الماضي بعد أن كشفت تحقيقات خاصة قيام وينستن على مدى عقود، ابتداء من عام 1990، بالتحرش بالنساء، ووعد بمساعدتهن في العمل، وقد تعرضت ممثلات مشهورات ومنتجات مساعدات وسكرتيرات وغيرهن لمضايقات وصلت إلى حد الاغتصاب.

وفي السابق، ذكرت العديد من الممثلات المعروفات، بما في ذلك غوينيث بالترو وأنجلينا جولي، أنهن تعرضن للمضايقات من قبل وينستن في بداية حياتهن المهنية.

واعترف وينستن أن سلوكه “يتسبب بالألم” لزملائه، معتذرًا عن ذلك، وفي وقت لاحق، طرد مجلس إدارة شركة وينستن، التي أسسها الأخوان بوب وهارفي وينستن، المنتج هارفي من العمل في صفوف موظفيها.