إيمان محمد تتأمل العالم في نصوصها الإبداعية

إيمان محمد تتأمل العالم في نصوصها الإبداعية

المصدر: القاهرة- (خاص) من حازم خالد

صدر للكاتبة إيمان محمد، مجموعة من النصوص الإبداعية بعنوان “إن غابت السدرة وإن ابتعد القمر” عن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.

ويقع الكتاب في نحو 127 صفحة من القطع المتوسط، وينقسم إلى خمسة أقسام جاءت تحت العناوين التالية: منطق أو شيء منه. ما بعثته الريح. ما أسكنه الليل. أطياف مدن. يجدل حبل الود.

ويتضمن كل قسم حالات إنسانية ووجدانية تتأمل من خلالها الكاتبة في العالم وتقدم رؤيتها لتفاصيل الحياة كأن تقول في نص سباحة في الهواء: “هل فكرت يوما أن تسبح في الهواء مثل سمكة صغيرة، ملونة ورشيقة؟ ألم تلحظ يوما أن لك زعانف جميلة ترعف بألوانها المبهجة الجميلة مشعة بالحيوية والدفق الدافئ للحياة؟ قف عند الحافة، لا تغمض عينيك كما في الحكاية، بل انظر إلى الأفق أمامك واشعر بالهواء يداعب وجنتيك وأطرافك”.

وفي نص “ذكرى قديمة” تتوجه الكاتبة إلى شخص غائب، لتسترجع ماضيها معه، وتحلل في طبيعة تواصلهما قائلة: ” لست إلا ذكرى قديمة بالنسبة لك، مشوشة، مبهمة، وباهتة ربما. لستُ إلا ذكرى عابرة بلا تفاصيل، مثل خربشات غير واضحة، صورة لا تشبه أحدا ولا تعبر عن شيء محدد بقدر ما تحدث ارتباكا طفيفا لضياع التفاصيل”.

تميزت نصوص “إن غابت السدرة، وإن ابتعد البحر” بلغة تنحاز إلى الحنين، وتستمد ماهية تفاصيلها من الذاكرة الخصبة، تصوغها بلغة فياضة وحميمية، قادرة على رصد أدق المشاعر الإنسانية وأعمقها.

الجدير بالذكر أن الكاتبة إيمان محمد هي كاتبة وصحفية إماراتية،عملت في عدة مؤسسات صحفية منها؛ صحيفة “الخليج “، ومجلة “المرأة اليوم” ، ومجلة “الصدى”، وصحيفة” جلف نيوز”، ووكالة الأنباء الفرنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع