الفيتامينات
الفيتاميناتمتداولة (تعبيرية)

باحثة تكشف عن مكملين غذائيين من أجل شيخوخة صحية

عرفت خبيرة التغذية والوقاية من السرطان سينثيا طومسون، أنه لا يمكنك دائمًا اتباع نظام غذائي أو مكمل غذائي لتجنب الإصابة بالسرطان.

قالت تومسون، وهي أستاذة في جامعة أريزونا، لبزنس إنسايدر، كنت أخصائية تغذية أشارك في سباقات الماراثون عندما تم تشخيص إصابتي بسرطان القولون والمستقيم وكنت في أوائل الأربعينات من عمري، وأضافت "هناك الكثير من السرطانات التي لا يمكننا الوقاية منها، وليس لدينا أي فكرة عن سبب إصابة الناس بها".

ووفق موقع "بزنس انسادير"، اكتشفت تومسون خلال عقود من الدراسة آثار المكملات الغذائية على عشرات الآلاف من الأشخاص، فإن الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين (د) يمكن أن يحدث فرقاً واضحاً في خطر الإصابة بأمراض مميتة، بما في ذلك بعض أنواع السرطان. في الواقع، يُعتقد أن كمية المغذيات التي يتناولها الشخص، والتي تتأثر إلى حد كبير بنظامه الغذائي، مسؤولة عن نحو 30% من خطر الإصابة بالسرطان.

 وتتبعت دراستها الأخيرة، التي نُشرت يوم الاثنين في حوليات الطب الباطني، أكثر من 36,280 امرأة بعد انقطاع الطمث تم تعيينهن عشوائيًّا لتناول فيتامين (د) والكالسيوم، لمدة سبع سنوات تقريبًا.

ومع مرور الوقت، بدا أن تلك المكملات كان لها تأثير صغير، ولكن يمكنه الحد من الوفيات الناجمة عن السرطان. ولكن لم يكن تناول المكملات الغذائية دون مخاطر.

وبعد مرور 22 عامًا، عندما نظر الباحثون إلى أداء النساء اللاتي تناولن المكملات الغذائية مع مرور الوقت مقارنة بالمشاركات في الدراسة اللاتي لم يتناولن المكملات، وجدوا انخفاضًا بنسبة 7% في الوفيات المرتبطة بالسرطان بين النساء اللاتي تناولن مكملات فيتامين (د) والكالسيوم.

وقد كانت الانخفاضات مثيرة للإعجاب بشكل خاص بالنسبة لسرطان الثدي الغازي (19%)، وسرطان القولون والمستقيم (31%)، مثل ما حدث مع تومسون.

لكن الأخبار لم تكن كلها جيدة. فالنساء في الدراسة اللاتي تناولن المكملات الغذائية معًا كان لديهن أيضًا زيادة متواضعة ولكن قابلة للقياس بنسبة 6% في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: أمراض القلب، والتي تعد السبب الرئيس للوفاة لكل من الرجال والنساء في الولايات المتحدة.

 لا يعرف فريق تومسون على وجه اليقين ما الذي يقف وراء هذه الزيادة بالضبط، لكنهم يشتبهون في أن الاختلاف ربما يكون سببه أن مكملات الكالسيوم تشجع على زيادة تكلس الشرايين التاجية.

صرحت تومسون قائلة: "لا أريد أن يقول أطباء القلب "لا ينبغي لأحد أن يتناول مكملات الكالسيوم"، أو أن يقول أطباء الأورام "يجب على الجميع تناولها" - نحن بحاجة حقًا إلى النظر في الملفات الشخصية الفردية". مضيفة "أعتقد أن هذا هو المكان الذي نتجه إليه في الطب. لن يكون هناك مقاس واحد يناسب الجميع."

 ورغم المخاطر المحتملة على القلب، فلا تزال تومسون تتناول مكملات فيتامين (د) والكالسيوم كل يوم. لكنها تقول إنه لا يجب عليك فقط تقليد نظامها الغذائي. بل بدلاً من ذلك، يجب أن يكون التفكير في المكملات الغذائية التي يجب تناولها لإطالة العمر علمًا مخصصًا للغاية.  

وتقول تومسون، كغيرها من الباحثين البارزين الآخرين، إذا كنت تريد حقًا أن يكون لك تأثير كبير على خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل: السرطان، فعليك أولاً وقبل كل شيء تناول نظام غذائي متنوع وصحي غني بالنباتات مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات. هذه هي نفس الإستراتيجية التي يستخدمها الأشخاص الذين يعيشون طويلاً حول العالم.

ختمت كلامها قائلة: "المكملات الغذائية هي مجرد مكملات غذائية - فهي تهدف إلى تكميل أوجه القصور في النظام الغذائي".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com